موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: القصر العينى ( التكية )
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 17, 2019 2:56 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 3853



تكية القصر العينى

تيكة القصر العينى التى قد ورد ذكرها فى هذا البحث والتى كانت معدة لسكنى الطائفة البكتاشية من قبل وفيها سكن الشيخ المغاورى بدراويشه . فقد أنشئت فى سنة 806هـ بموردة البلاط من أرض بستان الخشاب فى عهد الناصر فرج بنى برقوق – خصيايا لذه الطائفة وبهم عرفت طبلة مدتها ، ولم تعرف بهذا التعريف المعروف الآن إلا من عهد متأخر جدا قد لا يكون مضى عليه أكثر من نصف قرن .

وقد ظلت هذه الطائفة ساكنة بها إلى أن أقصوا عنها إلى كهف السودان المذكور آنفا فى عهد وسكنها بعد ذلك جماعة من طائفة القادرية كان شيخها منذ نصف قرن تقريبا الشيخ على القشلان القادرى المدفون بالزاوية العدوية بشارع القادرية جنوبى القاهرة فى سنة 1302هـ وبعد مضى حوالى سبعين سنة على تأسيس هذه التكية فى سنة 870هـ بنى الشهابى أحمد بن عبد الرحيم بن محمود العينى الحنفى الظاهرى حفيد البدر العينى وسبط الظاهر خشقدم الناصرى ملك مصر فى القرن التاسع قصره تجاه منشأة (1) المهرانى على شاطىء النيل ، وقد كان هذا القصر له شأنه فى عصره عظمة وأتساعا وبهجا وغير ذلك فلما أفل نجم منشئه العينى المذكور مما جرى عليه من المحن والأحن فى نهاية أمره .

أفل نجم هذا القصر وتوالت عليه الأيدى بالنهب والسلب حتى ذهبت محاسنه بتاتا وبقيت فاعاته وجدرانه .

وكان بعض الملوك والأمراء فى عصور مختلفة ، يختلفون إليه للاجتماع فى مهام شؤونهم ، ومازال على ذلك إلى عصر الخديو اسماعيل ، وكان وقتئذ أطلالا دارسة فأقيم على أرضه مستشفى قصر العينى ومدرسة الطب بقيت هذه المستشفى تحتفظ باسمه إلى اليوم .

وقد ذكر هذا القصر فى خريطة الحملة الفرنسية باسم قصر ابراهيم أغا المسلمانى حاجب وزارة المالية وقد كان يسكن فيه قبل دخول الحملة الفرنسية وظل ساكنا به إلى أن قتله ابراهيم بك فى سنة 1195

وقد زرنا هذه التكية بموردة البلاط من شارع قصر العينى التى اختصر اسمها إلى شارع الموردة فقط ، فلم نجد لها أثرا ولا عينا ولا خبرا .

وقد أزيلت بتاتا وتخلف منها الضريح المنسوب للعينى الذى كان تحت إحدى فبتها وهو عبارة عن صندوق مغطى بستر أخضر محاط بحاجز من الخشب وعليه كتابة آيات قرآنية .

وقد تم إزالة هذه التكية فى العام الماضى سنة 1354 – 1935 وسوف يبنى فى مكانها ومكان المبانى التى كانت تجاورها مبانى مدرسة الطب – قاعات للمحاضرات الطبية ونحو ذلك ، وقد يكون من المزمع بناء الضريح وزاوية تحيط به كالمتخلف من التكية الآن ولا نعلم تماما ما سوف يريد الله بها بعد ذلك .

وقد ترجم على مبارك باشا فى خططه لهذا التكية 6 – 56 فقال ما نصه :

( تكية القصر العينى )

هى على شط فم الخليج عند منيل الروضة فيها قبتان مفروشتان بالرخام الترابيع باحداهما سبيل منقوش على بعض رخامه ( صاحب الخيرات والحسنات قبودان فى خسمة عشر رمضان سنة سبع وتسعين ومائة ألف ) ، والثانة معدة لهمل الذكر كل ليلة بعد العشاء وحضرة كل يوم جمعة وبها ضريح الشيخ العينى وبها مساكن علوية لسكنى الصوفية ولها مرتب بالروزنامجة أربعون ألفا وثلثمائة وثمانية وستون قرشا غير إيراد وقفها وهو نصف وكالة سبعة دكاكين بالكعكيين شركة وقف سيدنا الحسين رضى الله عنه ويبلغ ذلك سنويا نحو سبعة عشر ألف قرش وكسور ولها بستان نضر نحو فدانين فيه النخيل والأشجارا ونظرها لشيخها الشيخ عبد الرحمن افندى ؛ وفى الجبرتى (1) أن هذه التكية كانت تعرف بتكية البكتاشية لأنها كانت موقوفة على طائفة من الأعجام المعروفين بالبكتاشية ، وكانت قد تلاشى أمرها وآلت إلى الخراب وصارت فى غاية من القذارة ومات شيخها وتنازع مشيختها رجل أصله من سراجين مراد بك وغلام يدعى أنه من ذرية مشايخها وصار له ذكر وشهرة وكان يقال له الدرويش صالخ فشرع فى تعمير التكية المذكورة من رشوات مناصب المكوس التى توسط لاربابها مع حسن باشا فعمرها وبنى أسوارها وأسوار الغيضان الموقوفة عليها المحيطة بها وأنشأ بها صهريجا فى فسحة القبة ورتب لها تراتيب ومطبخا وأنشأ خارجها مصلى باسم حسن باشا وثم ذلك فى منتصف شوال سنة إحدى ومائتين وألف ثم عمل وليمة دعا فيها جميع الأمراء فحصل وسوسة . وركبوا بعد العصر بجميع مماليكهم واتباعهم وهم بالأسلحة فمـــه لهم سماطا وجلسوا عليه وأوهم الأكل لظنهم الطعام مسموما وقاموا وتفرقوا فى خارج القصر والمراكب وعمل شنك وحراقة نفوط وبارود ثم ركبوا فى حصة من الليل وذهبوا إلى بيوتهم ا هـ .

وقد لا يهمنا من أمر هذه الزاوية إلا ما نذكره .

أولا : معرفة حسين قبودان الذى قد ورد اسمه فى ما نقله لنا على مبارك باشا من النقوش التى بشباك السقاية

ثانيا : معرفة من دفن بهذا الضريح ، لانا لا نقر بحال أن هذا القبر للعينى صاحب القصر أو لمن يمت إليه بصلة سيما مع علمنا أن العينى المذكور توفى بالمدينة سنة 908هـ كما يقول ابن فهد ومع علمنا أن غالب أفراد هذه الأسرة العينية المبرزين ، دفنوا فى مدرسة جدهم البدر العينى خلف الجامع الأزهر


ولتبيان ذلك نأتى بالتفصيلات الآتية بيد أننا نقول بادى ذى بدء

(1) سيف الدين بلبان المهرانى ناظر الاصطبلات فى عهد الظاهر بيبرس ومنشأته هى التى على أرضها الآن تقوم مجموعة المبانى التى تشغل شارع جوهر القائد تجاه قصر العينى المنذكور

(2) 144 ج 2 فى حوادث سنة 1201 ، شهر شوال ، قال وفى منتصفه كمل عمارة التكية المجاورة لقصر العينى المعروفة بتكية البكتاشية وخيرها أن ...... ألخ ما ذكر بعالية





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط