موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: 25- عداوتهم لمن يمدح النبى صلى الله عليه وسلم
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء يونيو 08, 2004 2:14 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 2:50 am
مشاركات: 4473
بسم الله الرحمن الرحيم

قوادح عقدية في بردة البوصيري
د. عبد العزيز محمد آل عبد اللطيف

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فإن ميميه البوصيري - المعروفة بالبردة - مـن أشـهــــر الـمــدائـح النبوية وأكثرها ذيوعاً وانتشاراً، ولذا تنافس أكثر من مائه شاعر في معارضتها، فضلاً عن الـمـشـطِّرين والمخمِّسين والمسبِّعين، كما أقبل آخرون على شرحها وتدريسها، وقد تجاوزت شروحـهـــــا الـمكتوبة خمـسـيـن شــرحـــــاً، فيها ما هو محلى بماء الذهب! وصار الناس يتدارسونها في البيوت والمساجد كالقرآن.

يـقــول الـدكـتـور زكـي مـبــارك : وأما أثرها في الدرس، فيتمثل في تلك العناية التي كان يوجهها العلماء الأزهريون إلى عـقـــــد الدروس في يومي الخميس والجمعة لدراسة حاشية الباجوري على البردة، وهي دروس كـانـت تـتـلـقـاهــــا جماهير من الطلاب، وانما كانوا يتخيرون يومي الخميس والجمعة، لأن مـثــل هذا الـــدرس لم يـكـــن من المقررات فكانوا يتخيرون له أوقات الفراغ -1-

وقد أطلق البوصيري على هذه القصيدة البردة من باب المحاكاة والمشاكلة للقصيدة الشهيرة لـكـعـــــب بن زهير - رضي الله عنه - في مدح رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ؛ فقد اشتهر أن النـبي -صلى الله عليه وسلم- أعطى كعباً بردته حين أنشد القصيدة - إن صح ذلك - 2 -فـقــــد ادعى البوصيري - في منامه - أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ألقى عليه بردة حين أنشده القصيدة !!

وقد سمى البوصيري هذه القصيدة أيضاً بـ الكواكب الدرية في مدح خير البرية - 3 -. كما أن لهذه البردة اسماً آخـــــر هو الـبرأة ؛ لأن البوصيري كما يزعمون برئ بها من علته، وقد سميت كذلك بقصيدة الشـدائــد ؛ وذلك لأنها - في زعمهم - تقرأ لتفريج الشدائد وتيسير كل أمر عسير.
وقـد زعم بعض شراحها أن لكل بيت من أبياتها فائدة ؛ فبعضها أمان من الفقر، وبعضها أمان من الطاعون -4-

يقــــول محمد سيد كيلاني - أثناء حديثه عن المخالفات الشرعية في شأن البردة -: ولم يكـتـف بعض المسلمين بما اخترعوا من قصص حول البردة، بل وضعوا لقراءتها شروطاً لم يوضــع مثلها لقراءة القرآن، منها : التوضؤ، واستقبال القبلة، والدقة في تصحيح ألفاظها وإعرابـهــــــا، وأن يكون القارئ عالماً بمعانيها، إلى غير ذلك. ولا شك في أن هذا كله من اختراع الصوفـيــة الذين أرادوا احتكار قراءتها للناس، وقد ظهرت منهم فئة عرفت بقراء البردة، كانت تُستدعى في الجنائز والأفراح، نظير أجر معين- 5 -.

وأما عن مناسبة تألـيـفـها فكما قال ناظمها : كنت قد نظمت قصائد في مدح رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ثـــم اتفق بعد ذلك أن أصابني خِلْط فالج أبطل نصفي، ففكرت في عمل قصيدتي هذه البردة، فـعـمـلـتـهـــا، واستشفعت بها إلى الله في أن يعافيني، وكررت إنشادها، وبكيت ودعوت، وتوسلت ونمت، فرأيت النبي -صلى الله عليه وسلم-، فمسح على وجهي بيده المباركة، وألقى عليّ بــردة، فـانـتـبـهــت ووجــدت فيّ نهضة ؛ فقمت وخرجت من بيتي، ولم أكن أعلمت بذلك أحداً، فلقيني بعض الفقراء، فقال لي : أريد أن تعطيني القصيدة التي مدحت بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقلت : أيّها؟ فقال : التي أنشأتها في مرضك، وذكر أولّها، وقال : والله لقد سمعتها البارحة وهي تنشد بين يدي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فرأيت رسول الله -صلى الله عـلـيــــه وسلم-، يتمايل وأعجبته، وألقى على من أنشدها بردة، فأعطيته إياها، وذكــر الفقير ذلك، وشاع المنام - 6 -.

ففي هذه الحادثة تلبّس البوصيري بجملة من المزالق والمآخذ، فهو يستشفع ويتقرب إلى الله - تعالى - بشرك وابتداع وغلو واعتداء - كما سيأتي موضحاً إن شاء الله -.
ثم ادعى أنه رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- دون أن يبيّن نعته ؛ فإن من رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- حسب صفاته المعلومة فقد رآه، فإن الشيطان لا يتمثل بــــه - كما ثبت في الحديث -

ثـم ادعــى أن النبي في -صلى الله عليه وسلم- مسح على وجهه وألقى عليه بردة، فعوفي من هذا الفالج، فتحققت العافية بعد المنام دون نيل البردة! ثم التقى البوصيري - في عالم اليقظة - بأحد المتصوفة وأخبره بسماع القصيدة بين يدي الرسول صلى الله عليه وسـلــم، وأن الرســــــول -صـلـى الله عليه وسلم- تمايل إعجاباً بالقصيدة، وهذا يذكّرنا بحديث مكذوب بأن النبي -صلــى الله عليه وسلم- تواجد عند سماع أبيات حتى سقطت البردة عن منكبيه وقال: ليس بكريم من لم يتواجد عند ذكر المحبوب.

قال شيخ الإسلام : إن هذا الحديث كذب بإجماع العارفين بسيرة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وسنته وأحواله -7 -

وأما عن استجابة دعاء البوصيري مع ما في قصيدته من الطوامَّ، فربما كان لاضطراره وعظم فاقته وشدة إلحاحه السبب في استجابة دعائه.

يقول شيخ الإسلام : ثم سـبـب قـضــــاء حاجة بعض هؤلاء الداعين الأدعية المحرمة أن الرجل منهم قد يكون مضطراً ضرورة لو دعا الله بها مشرك عند وثن لاستجيب له، لصدق توجهه إلى الله، وان كان تحري الدعاء عند الوثن شركاً، ولو استجيب له على يد المتوسل به، صاحب القبر أو غيره لاستغاثته، فـإنــــه يعاقب على ذلك ويهوي به في النار إذا لم يعفُ الله عنه، فكم من عبد دعا دعاء غير مبــاح، فقضيت حاجته في ذلك الدعاء، وكان سبب هلاكه في الدنيا والآخرة -8 -.

وأما عن التعريف بصاحب البردة فهو :
محـمــــد بن سعيد البوصيري نسبة إلى بلدته أبو صير بين الفيوم وبني سويف بمصر، ولد سنة 608هـ، واشتغل بالتصوُّف، وعمل كاتباً مع قلة معرفته بصناعة الكتابة، ويظهر من ترجمته وأشعاره أن الناظم لم يكن عالماً فقيهاً، كما لم يكن عابداً صالحاً ؛ حيث كان ممقوتاً عند أهـــــــل زمانه لإطلاق لسانه في الناس بكل قبيح، كما أنه كثير السؤال للناس، ولذا كان يقـف مــــــع ذوي السلطان مؤيداً لهم سواء كانوا على الحق أم على الباطل.
ونافح البوصيري عن الطريقة الشاذلية التي التزم بها، فأنشد أشعاراً في الالتزام بآدابها، كما كانت له أشعار بذيئة يشكو من حال زوجه التي يعجز عن إشباع شهوتها!
توفي البوصيري سنة 695هـ وله ديوان شعر مطبوع -9 -.

وسنورد جملة من المآخذ على تلك البردة التي قد تعلّق بها كثير من الناس مع ما فيها من الشرك والابتداع. والله حسبنا ونعم الوكيل.

1- يقول البوصيري :
وكيف تدعو إلى الدنيا ضـرورة مـن لـولاه لم تُخرج الدنيا من العدم
ولا يخفى ما في عَجُز هذا البيت من الغلو الشنيع في حق نـبـيـنــا محمد -صلى الله عليه وسلم-، حيث زعم البوصيري أن هذه الدنيا لم توجد إلا لأجله -صلى الله عليه وسلم-، وقد قال - سبحانه: ((ومَا خَلَقْتُ الجِنَّ والإنسَ إلاَّ لِيَعْبُدُونِ)) [الذاريات:56]،
وربما عوّل أولئك الصوفية على الخبر الموضوع : لولاك لما خلقت الأفلاك -10-.

2- قال البوصيري :
فاق النبيين في خَلق وفي خُلُق ولـم يـدانــوه في عــلـــم ولا كرم
وكلهم من رسول الله ملتمس غرفاً من البحر أو رشفاً من الديم
أي أن جميع الأنبياء السابقين قد نالوا والتمسوا من خاتم الأنبيـاء والرسل محمد -صلى الله عليه وسلم-، فالسابق استفاد من اللاحق! فتأمل ذلك وقارن بينه وبين مقالات زنادقة الصوفية كالحلاج القائل : إن للنبي نوراً أزلياً قديماً كان قبل أنــــــه يوجد العالم، ومنه استمد كل علم وعرفان ؛ حيث أمدّ الأنبياء السابقين عليه.. وكذا مقالـة ابن عربي الطائي أن كل نبي من لدن آدم إلى آخر نبي يأخذ من مشكاة خاتم النبيين -11-

3- ثم قال :
دع ما ادعته النصارى في نـبـيـهم واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم
يقول الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب - رحمهم الله - منتقداً هذا البيت : ومن المعلوم أن أنواع الغلو كثيرة، والشرك بحر لا ساحل له، ولا ينحصر في قول النصارى ؛ لأن الأمم أشركوا قبلهم بعبادة الأوثان وأهل الجاهلية كذلك، وليس فيهم من قال في إلهه ما قالت النصارى في الـمـسـيـــح - غالباً - : إنه الله، أو ابن الله، أو ثالث ثلاثة، بل كلهم معترفون أن آلهتهم ملك لله، لكن عبدوها معه لاعتقادهم أنها تشفع لهم أو تنفعهم فيحتج الجهلة المفتونون بهذه الأبيات على أن قوله في منظومته : دع ما ادعته النصارى في نبيهم مَخْلَصٌ من الغلو بهذا البيت، وهو قد فتح ببيته هذا باب الغلو والشرك لاعتقاده بجهله أن الغلو مقصور على هذه الأقوال الثلاثة -12-.

لقد وقع البوصيري وأمثاله من الغلاة في لبس ومغالطة لمعنى حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- : لا تُطروني كما أطرت النصارى ابن مـريـم إنـمــــــــا أنا عبد فقولوا : عبد الله ورسوله -13 - ، فزعموا أن الإطراء المنهي عنه في هذا الحديث هـــــو الإطراء المماثل لإطراء النصارى ابن مريم وما عدا ذلك فهو سائغ مقبول، مع أن آخر الحديث يردّ قولهم ؛ فإن قوله - عليه الصلاة والسلام - : إنما أنا عبد فقولوا : عبد الله ورسوله تقرير للوسطية تجاه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فهو عبد لا يُعبد، ورسول لا يُكذب، والمبالغة في مدحه تؤول إلى ما وقع فيه النصارى من الغلو في عيسى - عليه السلام -، وبهذا يُعلم أن حرف الكاف في قوله -صلى الله عليه وسلم- : كما أطرت هي كاف التعليل، أي كما بالغت النصارى -14-.

ويقول ابن الجوزي - في شرحه لهذا الحديث - : لا يلزم من النهي عن الشيء وقوعه ؛ لأنَّا لا نعلم أحداً ادعى في نبينا ما ادعته النصارى في عيسى - عليه السلام - وإنما سبب النهي فيما لم يظهر ما وقع في حديث معاذ بن جبل لما استأذن في السجود له فامتنع ونهاه ؛ فكأنه خشي أن يبالغ غيره بما هو فوق ذلك فبادر إلى النهي تأكيداً للأمر -15-.

4 - وقال أيضاً :
لو ناسبت قــدره آيــاتــه عِظماً أحيا اسمه حين يُدعى دارس الرمم
يقول بعض شرّاح هذه القصيدة : لو ناسبت آياته ومعجزاته عظم قدره عند الله - تعالى - وكل قربه وزلفاه عنده لكان من جملة تلك الآيات أن يحيي الله العظام الرفات ببركة اسمه وحرمة ذكره -16-.
يقول الشيخ محمود شكري الآلوسي منكراً هذا البيت : ولا يخفى ما في هذا الكلام من الغلو ؛ فإن من جملة آياته -صلى الله عليه وسلم- القرآن العظيم الشأن ؛ وكيف يحل لمسلم أن يقول : إن القرآن لا يناسب قدر النبي -صلى الله عليه وسلم-، بل هو منحط عن قدره ثم إن اسم الله الأعظم وسائر أسمائه الحسنى إذا ذكرها الذاكر لها تحيي دارس الرمم؟ -17-.

5- وقال أيضا :
لا طيب يعدل ترباً ضم أعظمه طوبى لمنتشق منه وملتثم
فقد جعل البوصيري التراب الذي دفنت فيه عظام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أطيب وأفضل مكان، وأن الجنة والدرجات العلا لمن استنشق هذا التراب أو قبَّله، وفي ذلك من الغلو والإفراط الذي يؤول إلى الشرك البواح، فضلاً عن الابتداع والإحداث في دين الله - تعالى -.
قال شيخ الإسلام - رحمه الله - : واتفق الأئمة على أنه لا يمس قبر النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا يقبله، وهذا كله محافظة على التوحيد -18-.

6- ثم قال :
أقسمتُ بالقمر المنشق إنّ له من قلبه نسبةً مبرورة القسم
ومن المعلوم أن الحلف بغير الله - تعالى - من الشرك الأصغر ؛ فعن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك-19-.
وقال ابن عبد البر - رحمه الله - :لا يجوز الحلف بغير الله - عز وجل - في شيء من الأشياء ولا على حال من الأحوال، وهذا أمر مجتمع عليه... إلى أن قال : أجمع العلماء على أن اليمين بغير الله مكروهة منهي عنها، لا يجوز الحلف بها لأحد -20-.

7- قال البوصيري :
ولا التمست غنى الدارين من يــده إلا استلمت الندى من خير مستلم
فجعل البوصيري غنى الدارين مُلتَمساً من يد النبي -صلى الله عليه وسلم-، مع أن الله - عز وجل - قال : ((ومَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ)) [النحل:53]، وقال - سبحانه - : ((فَابْتَغُوا عِندَ اللَّهِ الرِّزْقَ واعْبُدُوهُ)) [العنكبوت:17]، وقال - تعالى - : ((قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ والأَرْضِ) [يونس:31]، ((قُلِ ادْعُوا الَذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِ الله لا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ)) [سبأ:22] .
وأمر الله نبيه محمداً -صلى الله عليه وسلم- أن يبرأ من دعوى هذه الثلاثة المذكورة في قوله - تعالى - : ((قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ ولا أَعْلَمُ الغَيْبَ ولا أَقُولُ لَكُمْ إنِّي مَلَكٌ إنْ أَتَّبِعُ إلاَّ مَا يُوحَى إلَيَّ)) [الأنعام:50].

8- قال البوصيري :
فإن لي ذمة منه بتسمـيـتي محمداً وهو أوفى الخلق بالذمم
وهذا تخرُّص وكذب ؛ فهل صارت له ذمة عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لمجرد أن اسمه موافق لاسمه؟! فما أكثر الزنادقة والمنافقين في هذه الأمة قديماً وحديثاً الذين يتسمون بمحمد!
و يقول الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب - رحمهم الله - تعقيباً على هذا البيت : قوله : فإن لي ذمة... إلى آخره كذب على الله وعلى رسوله -صلى الله عليه وسلم- فليس بينه وبين اسمه محمد ذمة إلا بالطاعة، لا بمجرد الاشتراك في الاسم مع الشرك -21-
فالاتفاق في الاسم لا ينفع إلا بالموافقة في الدين واتباع السنة -22-

9- وقال البوصيري :
إن لم يـكـن في معادي آخذاً بيدي فضلاً وإلا فقل يا زلة الـقــدم
والشاعر في هذا البيت ينزل الرسول منزلة رب العالمين ؛ إذ مضمونه أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- هو المسؤول لكشف أعظم الشدائد في اليوم الآخر، فانظر إلى قول الشاعر، وانظر في قوله - تعالى - لنبيه -صلى الله عليه وسلم- : ((قُلْ إنِّي أَخَافُ إنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ)) [الزمر:13].
ويزعم بعض المتعصبين للقصيدة أن مراد البوصيري طلب الشفاعة ؛ فلو صح ذلك فالمحذور بحاله، لما تقرر أن طلب الشفاعة من الأموات شرك بدليل قوله - تعالى - : ((ويَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ ولا يَنفَعُهُمْ ويَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللَّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لا يَعْلَمُ فِي السَّمَوَاتِ ولا فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ)) [يونس:18]، فسمى الله - تعالى - اتخاذ الشفعاء شركاً -23-

10- وقال :
يا أكرم الرسل ما لي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم
يقول الشيخ سليمان بن محمد بن عبد الوهاب - رحمهم الله - تعقيباً على هذا البيت -: فتأمل ما في هذا البيت من الشرك :
منها : أنه نفى أن يكون له ملاذ إذا حلت به الحوادث إلا النبي -صلى الله عليه وسلم-، وليس ذلك إلا لله وحده لا شريك له، فهو الذي ليس للعباد ملاذ إلا هو.
ومنها : أنه دعاه وناداه بالتضرع وإظهار الفاقة والاضطرار إليه، وسأل منه هذه المطالب التي لا تطلب إلا من الله، وذلك هو الشرك في الإلهية -24-.
وانتقد الشيخ عبد الرحمن بن حسن بن محمد ابن عبد الوهاب هذا البيت قائلاً : فعظم البوصيري النبي -صلى الله عليه وسلم- بما يسخطه ويحزنه ؛ فقد اشتد نكيره -صلى الله عليه وسلم- عما هو دون ذلك كما لا يخفى على من له بصيرة في دينه ؛ فقصر هذا الشاعر لياذه على المخلوق دون الخالق الذي لا يستحقه سواه ؛ فإن اللياذ عبادة كالعياذ، وقد ذكر الله عن مؤمني الجن أنهم أنكروا استعاذة الإنس بهم بقوله : ((وأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الإنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً)) [الجن: 6]، أي طغياناً، واللياذ يكون لطلب الخير، والعياذ لدفع الشر، فهو سواء في الطلب والهرب -25-
وقال العلامة محمد بن علي الشوكاني - رحمه الله - عن هذا البيت : فانظر كيف نفى كل ملاذ ما عدا عبد الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، وغفل عن ذكر ربه ورب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- . إنا لله وإنا إليه راجعون -26-.

11- وقال البوصيري :
ولن يضيق رسول الله جاهك بي إذا الكريم تحلى باسم منتقم
قال الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب : سؤاله منه أن يشفع له في قوله : ولن يضيق رسول الله... إلخ، هذا هو الذي أراده المشركون ممن عبدوهم وهو الجاه والشفاعة عند الله، وذلك هو الشرك، وأيضاً فإن الشفاعة لا تكون إلا بعد إذن الله فلا معنى لطلبها من غيره ؛ فإن الله - تعالى - هو الذي يأذن للشافع أن يشفع لا أن الشافع يشفع ابتداءاً -27-

12- وقال أيضا :
فإن من جودك الدنيا وضرتها ومن علومك علم اللوح والقلم
فجعل الدنيا والآخرة من عطاء النبي -صلى الله عليه وسلم- وإفضاله، والجود هو العطاء والإفضال ؛ فمعنى الكلام : أن الدنيا والآخرة له -صلى الله عليه وسلم-، والله - سبحانه وتعالى - يقول : ((وإنَّ لَنَا لَلآخِرَةَ والأُولَى)) [الليل:13] -28-.

وقوله : ومن علومك علم اللوح والقلم. في غاية السقوط والبطلان ؛ فإن مضمون مقالته أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- يعلم الغيب، وقد قال - سبحانه - : ((قُل لاَّ يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَوَاتِ والأَرْضِ الغَيْبَ إلاَّ اللَّهُ)) [النمل:65] وقال - عز وجل - : ((وعِندَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إلاَّ هُوَ ويَعْلَمُ مَا فِي البَرِّ والْبَحْرِ ومَا تَسْقُطُ مِن ورَقَةٍ إلاَّ يَعْلَمُهَا ولا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ ولا رَطْبٍ ولا يَابِسٍ إلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ)) [الأنعام:59]، والآيــات فـي هـذا كثيرة معلومة(29).
وأخـيـراً أدعو كل مسلم عَلِقَ بهذه القصيدة وولع بها أن يشتغل بما ينفع ؛ فإن حق النبي -صلى الله عليه وسلم- إنـمـا يكون بتصديقه فيما أخبر، واتباعه فيما شرع، ومحبته دون إفراط أو تفريط، وأن يشتغلوا بسماع القرآن والسنة والتفقه فيهما ؛ فإن البوصيري وأضرابه استبدلوا إنشاد وسماع هذه القصائد بسماع القرآن والعلم النافع، فوقعوا في مخالفات ظاهرة ومآخذ فاحشة.
وإن كـــان لا بد مـن قـصائد ففي المدائح النبوية التي أنشدها شعراء الصحابة -رضي الله عنهم- كحسان وكعب بن زهير ما يغني ويكفي.
اللهم صلّ على محمد وأزواجه وذريته كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم ؛ إنك حميد مجيد

--------------------------------------------
الهوامش :

1- المدائح النبوية، ص 199.
2- يقول ابن كثير - رحمه الله - في البداية والنهاية 4 /373 : ورد في بعض الروايات ان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أعطاه بردته حن أنشده القصيدة.. وهذا من الأمور المشهورة جداً، ولكن لم أر ذلك في شيء، من هذه الكتب المشهورة بإسناد أرتضيه ؛ فالله أعلم .
3- انظر مقدمة محقق ديوان البوصيري، ص 29.
4- انظر المدائح النبوية لزكي مبارك، ص 197.
5- مقدمة ديوان البوصيري، ص 29، 30.
6- فوات الوفيات لمحمد بن شاكر الكتبي، 2/258.
7- مجموع الفتاوى، 11 /598.
8- اقتضاء الصراط المستقيم، 2/692، 693، باختصار.
9- انظر ترجمته في مقدمة ديوان البوصيري، تحقيق محمد سيد كيلاني، ص 5 - 44، وللمحقق كتاب آخر بعنوان : البوصيري دراسة ونقد .
10- انظر : الصنعاني في موضوعاته، ص 46 ح 78، والمسلسلة والموضوعة للألباني، 1/299، ح282
11- انظر تفصيل ذلك في كتاب محبة الرسول -صلى الله عليه وسلم- لعبد الرؤوف عثمان، ص 169 – 196
12 الدرر السنية، 9/81، وانظر 9/48، وانظر : صيانة الإنسان للسهسواني ـ تعليق محمد رشيد رضا، ص 88.
13 أخرجه البخاري، ح ./3445.
14 انظر القول المفيد، 1 /376، ومفاهيمنا لصالح آل الشيخ، ص 236، ومحبة الرسول لعبد الرؤوف عثمان، ص 208 .
15 فتح الباري، 12 /149.
16 غاية الأماني للآلوسي، 2 /349.
17 غاية الأماني للآلوسي، 2/ 350، باختصار وانظر الدر النضيد لابن حمدان، ص 136.
18 الرد على الأخنائي، ص 41.
19 رواه أحمد، ح. /4509، والترمذي، ح./ 1534.
20 التمهيد، 14/366، 367 .
21 تيسير العزيز الحميد، ص 22.
22 انظر الدرر السنية، 9 /51.
23 انظر الدرر السنية، 9/49، 82، 271.
24 تيسير العزيز الحميد، ص 219، 220.
25 الدرر السنية، 9/ 80، وانظر 9/49، 84، 193، ومنهاج التأسيس والتقديس لعبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن، ص 212.
26 الدر النضيد، ص 26.
27 تيسير العزيز الحميد، ص 220، وانظر الدرر السنية، 9/52.
28 انظر الدرر السنية، 49، 50، 81، 82، 85، 268.
29 انظر الدرر السنية، 9/50، 62، 81، 82، 268، 277.
* نقلا عن قرص مجلة البيان عدد 139


=============================================

هذا النقد منقول من أحد مواقع المتمسلفة كما هو بمراجعه .. ينضح بآفات المتمسلفة وعداوتهم ليس لمن يمدح النبى صلى الله عليه وسلم ، ولكن ........
قاتلهم الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 09, 2004 10:56 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 2:50 am
مشاركات: 4473
قول ابن عثيمين في البردة

فإننا نسمع أنه يلقى في هذه الاحتفالات من القصائد ما يخرج عن الملة قطعاً كما يرددون قول البوصيري :
يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سواك عند حدوث الحادث العمم
إن لم تكن آخذاً يوم المعاد يدي صفحاً وإلا فقل يا زلة القدم
فإن من جودك الدنيا وضرتها ومن علومك علم اللوح والقلم
مثل هذه الأوصاف لا تصح إلا لله عز وجل ، وأنا أعجب لمن يتكلم بهذا الكلام إن كان يعقل معناه كيف يسوغ لنفسه أن يقول مخاطباً النبي عليه الصلاة والسلام : ( فإن من جودك الدنيا وضرتها ) ومن للتبعيض والدنيا هي الدنيا وضرتها هي الآخرة ، فإذا كانت الدنيا والآخرة من جود الرسول عليه الصلاة والسلام ، وليس كل جوده ، فما الذي بقي لله عز وجل ، ما بقي لله عز وجل ، ما بقي له شيء من الممكن لا في الدنيا ولا في الآخرة .
وكذلك قوله لله : ( ومن علومك علم اللوح والقلم ) ومن : هذه للتبعيض ولا أدري ماذا يبقى تعالى من العلم إذا خاطبنا الرسول عليه الصلاة والسلام بهذا الخطاب .
ورويدك يا أخي المسلم .. إن كنت تتقي الله عز وجل فأنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلته التي أنزله الله .. أنه عبد الله ورسوله فقل هو عبدالله ورسوله ، واعتقد فيه ما أمره ربه أن يبلغه إلى الناس عامة :
( قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول لك إني ملك إن أتبع إلا ما يوحى إلي ) ( الأنعام : 50 )
وما أمره الله به في قوله :
( قل إني لا أملك لكم ضراً ولا رشداً ) ( الجن : 21 )
وزيادة على ذلك :
( قل إني لن يجيرني من الله أحد ولن أجد من دونه ملتحداً ) ( الجن : 22 )
حتى النبي عليه الصلاة والسلام لو أراد الله به شيئاً لا أحد يجيره من الله سبحانه وتعالى


======================================

قول عبدالله بن عبدالرحمن أبابطين في البردة

قال العلامة عبدالله بن عبدالرحمن أبابطين في كتابه الرد على البردة :
قوله :
يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم
إن لم تكن في معادي آخذاً بيدي فضلاً وإلا فقل : يا زلة القدم
فإن من جودك الدنيا وضرتها ومن علومك علم اللوح والقلم
مقتضى هذه الأبيات إثبات علم الغيب للنبي صلى الله عليه وسلم وأن الدنيا والآخرة من جوده وتضمنت الاستغاثة به صلى الله عليه وسلم من أعظم الشدائد ورجاءه لكشفها وهو الأخذ بيده في الآخرة وإنقاذه من عذاب الله
، وهذه الأمور من خصائص الربوبية والألوهية التي ادعتها النصارى في المسيح عليه السلام وإن لم يقل هؤلاء إن محمداً هو الله أو ابن الله ولكن حصلت المشابهة للنصارى في الغلو الذي نهى عنه صلى الله عليه وسلم بقوله :
" لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا عبد فقولوا عبدالله ورسوله "
والإطراء هو المبالغة في المدح حتى يؤول " الأمر إلى " أن يجعل المدح شيء من خصائص الربوبية والألوهية .
وهذه الألفاظ صريحة في الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم كقوله :
يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سواك . . أي وإلا فأنا هالك
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه :
" لا ملجأ منك إلا إليك " . . .[/


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء يونيو 09, 2004 11:36 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 2:50 am
مشاركات: 4473
وهذه رسالة فى الرد على الانتقاد ات الموجه لقصيدة البردة


القول المبين في بيان
علم مقام خاتم النبيين

تأليف : خادم العلم الشريف :
عيسى بن عبد الله بن مانع الحميري


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأكمل التسليم على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين وأصحابه أجمعين.

وبعد:
ففي الوقت الذي تعصف فيه بالأمة الإسلامية ريح هوجاء، تكاد تأتي على جذورها، وفي الوقت الذي يجب فيه وأد الخلافات، والوقوف صفاً واحداً أمام هجمات أعداء الإسلام التي تحاصر وتحاول القضاء على جذوة هذا الدين – دين الإسلام – في القلوب. يأبى على فريق من الناس إلا نكأ جراح الأمة وإثارة الخلافات العقدية والمذهبية، بدافع سوء الظن بالأمة الإسلامية ورميها بالشرك والضلال، دون تعقل أوفهم. وإنما ركوباً لمسالك الهوى وعصبية في الرأي، وشططاً في التفكير. ولا تمر فترة من الفترات، إلا ونسمع أو نقرأ هذه الأفكار وتقرع الأسماع، وتؤذي الأبصار، وتضلل العامة بأفكارها المسمومة، وتخدع الشباب بمعسول الدعاوي والتباكي على السنة.

لذا رأيت لزاماً عليّ، أن أوضح حقيقة هذه الأمور، وما فيها من خطل تدفع وهم المتوهمين، وتذهب الحيرة عن نفس المسلمين، وتبين لهم الحق من الباطل.

ومما أثير أخيراً، وحصلت بسببه ضجة بين أهل السنة ما كتبه الأستاذ الشيخ ابن عثيمين[1]حول بعض أبيات بردة للإمام العارف بالله البوصيري التي رددها ويرددها المسلمون منذ عدة قرون مستحسنين ما فيها من مدح لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ولم نجد أحداً ينكر ما فيها ، بل الكل مستحسن لها ، فكان هذا الاستحسان من الأمة تلقياً بالقبول لهذه القصيدة المباركة.

ولكن الشيخ العثيمين، هدانا الله وإياه، لا يرضيه هذا التلقي وينتقد البوصيري في الأبيات التالية:

يا أكرم الخلق مالي من ألوذ به
سواك عند حلول الحادث العمم
إن لم تكن في معادي آخذاً بيدي
فضلاً وإلا فقـل يا زَلَّة القـدم
فإن من جودك الدنيا وضرتها
ومن علومك علـم اللوح والقلم

فقال ابن عثيمين هدانا الله وإياه :" مثل هذه الأوصاف لا تصح إلا لله – عز وجل – وأنا أعجب لمن يتكلم بهذا الكلام إن كان يعقل معناه كيف يسوغ لنفسه أن يقول مخاطباً النبي – عليه الصلاة والسلام- فإن من جودك الدنيا وضرتها. و" من " للتبعيض، والدنيا هي الدنيا وضرتها هي الآخرة، فإذا كانت الدنيا والآخرة من جود الرسول عليه الصلاة والسلام – وليس كل جوده فما الذي بقي لله عز وجل؟ ما بقي له شيء من الممكن لا في الدنيا ولا في الآخرة وكذلك قوله :"ومن علومك علم اللوح والقلم".

"ومن " هذه للتبعيض ولا أدري ماذا يبقى لله تعالى من العلم إذا خاطبنا الرسول عليه الصلاة والسلام بهذا الخطاب؟". انتهى كلام الشيخ العثيمين بلفظه، وفقنا الله وإياه للصواب.

وقبل أن نخوض في الرد التفصيلي عن تلك الشبهات والإثارات نتساءل:

1- هل ذات الله تعالى محدودة؟
2- هل علم الله تعالى محدود؟
3- هل جوده وكرمه محدودان؟
4- هل كل ما في اللوح المحفوظ محيط بعلمه تعالى؟

الجواب على هذه الأسئلة والذي يتبادر إلى ذهن عوام المسلمين فضلاً عن علمائهم، أن الله تعالى لا نهاية لكماله ولا حدود لصفاته، لأنه ]ليس كمثله شي وهو السميع البصير[ فكل من اعتقد المحدودية في ذات الله تعالى أو في صفاته، أو حَصَر علم الله في شيء مخلوق كاللوح والقلم فقد أخطأ الصراط المستقيم واتبع السبل، لأنه هدم أعظم ركن من أركان الإسلام وهو التوحيد الذي يقتضي تقديس الله تعالى عن مشابهة المخلوقات في ذاته وصفاته وأفعاله. وسنتعرف أخي القاريء في هذه الرسالة عن هذه القضايا بشيء من التفصيل بحول الله وتوفيقه.

نقد كلام الشيخ العثيمين وبيان خطره على العقيدة

وهنا يقف الإنسان مندهشاً أمام هذا الكلام، أيعي الشيخ حقاً ما قاله أم هي زلة لسان، لم ينتبه لها بعد ذلك؟ مع أن هذا الكلام نشر في مجلة ثم جمع في كتاب، ومن اللازم أن يعرض عليه ليوافق على نشره، فكيف سمح لنفسه أن يتصور صفات الله سبحانه وتعالى بهذه المحدودية وهذا الحصر؟.

وكلنا يعلم أن من الأمور التي يجب أن تكون راسخة في عقيدة المسلم، أن صفات الله عز وجل غير متناهية ولهذا ندرك خطورة أي كلام ينطوي على نعت العلم أو الكرم الإلهي، بما يماثل صفة العلم أو الكرم في الخلْق.

فهما في الخلْق صفتان متناهيتان، أما بالنسبة لله تعالى فصفاته غير متناهية، وإلا لصدق أن يوصف بالعجر والجهل لأن التناهي يصدق عليهما، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، فَمنْ وصف صفات الله عز وجل بالتناهي، فقد أساء إساءة كبيرة وخطيرة تمس العقيدة الإسلامية.

وتعال معي إلى ما كتبه ابن عثيمين في فتواه، وتأمل قوله:" فإذا كانت الدنيا والآخرة من جود الرسول عليه الصلاة والسلام وليس كل جوده، فما الذي بقي لله عز وجل ما بقيله شيء من الممكن لا في الدنيا ولا في الآخرة"؟!!! لعلك أخي القارئ أدركت خطورة هذا الفهم للصفات الإلهية.

وخطورةُ هذا الكلام – لمن لم يدرك حتى الآن مكمن الخطورة فيه – تكمن في تحديد دائرة الجود والكرم الإلهي في نطاق الخلق، وهذا يدل على محدودية هذه الصفة، والحد من تعلق هذه الصفة في الجائزات يفضي إلى تصور الحصر في الذات الإلهية، وهذا يتنافى مع تنزيه الخالق سبحانه وتعالى، ويتنافى مع ما يجب اعتقاده من كمال الله عز وجل، الذي لا يحد كرمه، ولا يحصر جوده، ولا يعجزه إيجاد مسالك لكرمه وجوده.

ولا أدري؟ كيف يفهم قول الله تعالى كما ورد في الحديث القدسي الجليل، الذي خَرَّجه مسلم والترمذي وابن ماجه[2] عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه وفيه :"… لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم، قاموا على صعيد واحد، فسألوني فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك من ملكي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر".

ونقص المخيط من البحر هو من باب التمثيل، للتقريب للأذهان، وإلا فلا نسبة هنا وإن دقت – تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً –

فَتَوَهُّمُ أن الجود الإلهي منحصر في الدنيا والآخرة فقط، معارض لأمثال هذا النص المتقدم، الذي يفيد:" أن جود الله لا يتناهى، ولا يحد، ولا يعد، وإذا كانت الدنيا والآخرة – وهما مما يتصور من سؤال الإنس والجن – لا تُنقصان ملك الله عز وجل إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر فكيف يصح لمسلم أن يفهم أن الجود والكرم الإلهي محدود بهما؟ وأين باقي هذا البحر الذي لم يذهب منه إلا ما أنقصه المخيط؟ … سبحان الله وتبارك وتقدس أن يحد كرمه، أو أن يماثله شيء من خلقه.

* * *

خطأ العثيمين في تصور العلم الإلهي

يقول هذا الشيخ – هدانا الله وإياه - :" ومن علومك… ولا أدري ماذا يبقى لله تعالى من العلم إذا خاطبنا الرسول عليه الصلاة والسلام بهذا الخطاب".

وهذا كلام خطير جداً يمس جانب العقيدة مساً واضحاً بيناً، لأن الله تعالى لا يحد علمه ولا يحاط به، تعالى عن ذلك علواً كبيراً… فعلمه سبحانه المتعلق بالواجبات والجائزات والمستحيلات، لا يوصف ببداية ولا ينعت بنهاية، ولا تحده غاية، سبحان الله عما يصفون ويتوهمون.

ومنشأ الخطأ – عند الشيخ – هو تصوره أن علم الله تعالى محدود باللوح والقلم أو الدنيا والآخرة؟! ولا أدري كيف يتصور عاقل فطن أن اللوح والقلم، وهما مخلوقان من خلق الله يستوعبان علم الله تعالى ، فيحصر – بهذا التصور – العلم والقدرة الإلهيين فيهما.

فسبحان الله، لعل الشيخ نسي قصة الخضر الثابتة في الصحيح:"…… فمرت بهما سفينة فكلموهم أن يحملوهما، فعُرِف الخضرُ فحملوهما بغير نول، فجاء عصفور فوقع على حرف السفينة فنقر نقرة أو نقرتين في البحر، فقال الخضر : يا موسى، ما نقص علمي وعلمك من علم الله إلا كنقرة هذا العصفور في البحر [3]…" الحديث.

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى:"وقد وقع في رواية ابن جريج بلفظ أحسن سياقاً:"ما علمي وعلمك في جنب علم الله إلا كما أخذ هذا العصفور بمنقاره من البحر".

وهذا من باب إيضاح المعنى بالمثال، وإلا فعلم الله لا يحد كما يحد البحر مهما عظم واتسع. يقول ربنا عز وجل: ]قل لو كان البحر مداداً لكمات ربي لنفذ البحر قبل أن تنفذ كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدداً[ " الكهف109 "


ملاحظات على كلام الشيخ العثيمين

وهنا يتبادر إلى عقل المسلم السؤال التالي:

مادام الشيخ فهم أن العلم محصور باللوح والقلم فأين كان علم الله قبل خلقهما، سبحانه وتعالى لا يوصف بأين ولا ينعت بكيف. ثم ألم يفطن هداه الله إلى أن حصر العلم في المتناهي من صفات علم المخلوقين وهذا تشبيه للباري بخلقه؟ وهو يعلم خطورة التشبيه في العقيدة الإسلامية وموقف علماء الإسلام من المشبهة.

فإذا كان قصد المؤلف دفع غائلة وصف المخلوقين بصفة من صفات الخالق، تنزيهاً وتقديساً للباري سبحانه، فإن الأخطر من ذلك هو أن نصف الباري تعالى بصفات المخلوقين، كما حصل للشيخ المذكور، وكأنه بجعله العلم محصوراً في عالم الدنيا والآخرة غفل عن قوله تعالى: ]إن الله كان بكل شيء عليماً{ " النساء 32 "، وقوله تعالى:]وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً{" الإسراء 36 "، واللوح والقلم شيئان من الأشياء الكثيرة التي خلقها الله تعالى … وكأنه غفل عن قوله عليه الصلاة والسلام:"إن أول ما خلق الله القلم فقال له : اكتب فقال : رب وماذا أكتب؟ قال : اكتب مقادير كل شيء حتى تقوم الساعة"[4].

ومن الواضح أن ما بعد يوم القيامة من عوالم لم يسجلها القلم كما يفهم من هذا الحديث، فما المانع أن يطلع الله من شاء من خلقه على هذه العوالم التي لم يسجلها القلم، ولم تحفظ في اللوح المحفوظ، ولا سيما حبيبه ورسوله وخاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وسلم وخاصة أن نصوصاً كثيرة جاءت لتكشف عن ذلك وسيأتي ذكرها.

والمشكلة عند ابن عثيمين ومن معه أنهم يخلطون بين الأسباب ومسبباتها، ولا يفرقون بين السبب الظاهر والسبب الخفي، ويغفلون عن أن الله تعالى ربط الأسباب بالمسببات.

والعجب أننا نجد الشيخ ابن عثيمين – غفر الله لنا وله – يناقض نفسه بفتوى أخرى عندما يسأل عن قول الصحابة "الله ورسوله أعلم" فأجاب بقوله: قولهم "الله ورسوله أعلم" جائز، وذلك لأن علم الرسول من علم الله، فالله تعالى هو الذي يُعلِّمه ما لا يدركه البشر، ولهذا أتى بالواو.[5]


توضيح الأبيات كما فهمها العلماء الثقات

والآن ماذا يعني البوصيري رحمه الله تعالى بهذه الأبيات، وهل كفر هو من أُعجب بقصيدته وأحبها؟ كما أفتى ابن عثيمين حيث قال في فتواه:"… هذا بقطع النظر عما بهذه الاحتفالات من الغلو بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم المؤدي إلى الشرك الأكبر المخرج عن الملة الذي كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نفسه يحارب الناس عليه، ويستبيح دماءهم وأموالهم ودراريهم فإننا نسمع أنه يلقى في هذه الاحتفالات من القصائد ما يخرج عن الملة قطعاً كما يرددون قول البوصيري يا أكرم الخلق…" ثم ذكر الأبيات المتقدمة!!!

ونحن نقول لابن عثيمين إن العشرات من الأعلام والعلماء[6] الراسخين في العلم شرحوا هذه القصيدة وتفننوا في شرحها وتخميسها وتسبيعها فهل كلهم دعاة إلى الشرك الأكبر؟ وتداولها العلماء الأعلام كابراً عن كابرٍ وهل كلهم جهل ما فهمه ابن عثيمين؟!!!

وقانا الله مزالق الردى، وحفظنا من سبق الوهم، ورسوخه في النفس، وعافانا من الشذوذ عن السواد الأعظم لهذه الأمة.

* * *

أما قوله :

يا أكرم الخلق مالي من ألوذ به
سواك عند حلول الحادث العمم
ولن يضيق رسول الله جاهك بي
إذا الكريم تجلى باسم منتقم

قال الشيخ العلامة النحوي خالد الأزهري[7] شارحاً هذا البيت :

" يا أكرم كل مخلوق مالي غيرك ألتجئ إليه يوم القيامة من هوله العميم، والخلق متطلعون إلى جاهك الرفيع، وجنابك المنيع، ولن يضيق بي جاهك يا رسول الله إذا اشتد الأمر وعيل الصبر وانتقم الله تعالى ممن عصاه …".

والناظم [8] هنا يتحدث عن موقف المقام المحمود الذي يقفه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عندما تدنو الشمس من الخلائق، ويطول الأمر بالناس وهم في خوف وضجر وقلق شديد، حتى يتمنى الكفار أن يُذهب بهم ولو إلى النار، فيلجأون إلى الأنبياء بدءاً من آدم ثم نوح فإبراهيم فموسى فعيسى عليهم الصلاة والسلام، وكلهم يعتذر، ويأبى الشفاعة، ولا تهمه إلا نفسه في ذلك الموقف ثم يلجأون إلى سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم فيقول : أنا لها.[9]

والشاعر يذكر رسول الله بهذه الخصوصية الجليلة العظيمة التي دلت عليها الأحاديث الصحيحة وفي الحديث:"فيلهمني الله محامد لا أقدر عليها الآن فأحمده بتلك المحامد، ثم يقال : يا محمد ارفع رأسك، وسل تعطه واشفع تشفع…" الحديث.

والشاعر البوصيري رحمه الله يذكر الشفاعة الكبرى التي دلت عليها الأحاديث الصحيحة وهي خاصة بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

وهناك أنواع أخرى من الشفاعات الخاصة لنبينا صلى الله عليه وآله وسلم غير هذه الشفاعة لا مجال هنا للحديث عنها.

فهل في هذا ما يمس العقيدة في شيء؟.

بل هل هذا إلى محض الإيمان؟ والإيمان بالشفاعة من الأمور التي يتميز بها أهل السنة والجماعة بخلاف بعض المبتدعة الذين أنكروا شفاعته صلوات الله وسلامه عليه.

ولا أدري إن كان بعض الناس يثيره أن يوصف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأنه أكرم الخلق …؟؟! علماً بأن هذه الخصوصية لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من المسَلَّمات عند المسلمين، والأحاديث التي تؤكد هذا المعنى كثيرة جداً مثل قوله صلى الله عليه وآله وسلم: "أنا أكرم ولد آدم على ربي أخرجه الترمذي والدارمي[10] ومثل قوله صلى الله عليه وآله وسلم :"أنا سيد ولد آدم يوم القيامة"[11]

وأما قوله : مالي من ألوذ به، فهو من الأمور المسلمة عند من يقرأ أو قرأ حديث الشفاعة العامة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وقد تقدمت الإشارة إليه، وهذا المقام الكريم ثابت لرسول الله في القرآن قبل السنة، قال الله تعالى:] ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً{ الإسراء. وسميت الشفاعة العظمى بالمقام المحمود، لأن جميع الخلق المؤمنين، والكافرين، الأتقياء والفجار يحمدون له هذا الموقف.

وكونه صلى الله عليه وآله وسلم " الملاذ الوحيد" يومئذ واضح جلي، فكل الأنبياء والمرسلين يعتذرون عن الشفاعة في ذلك المقام وكلهم يقول: نفسي نفسي.

وقد يسأل متحذلق: لم لا يلجأ الإنسان إلى الله تعالى مباشرة في ذلك اليوم؟ والجواب كما بينه الناظم بقوله : "…… إذا الكريم تجلى باسم منتقم".

ففي ذلك المقام لا يجرؤ أحد من الناس بمن فيهم الأنبياء على طلب أي شيء فيه تخفيف أو رحمة من الله تعالى لشدة غضبه الذي يصفه الأنبياء جميعاً بقولهم:"إن ربي غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله"[12] كما هو في حديث الشفاعة.

إذاً لابد من شافع، وهذا الشافع هو الحبيب الأعظم والسيد المكرم سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، وتأمل حديث الشفاعة تجد هذا بيناً واضحاً لا ريب فيه ولا شك ولا لبس.

* * *

وأما قول الناظم رحمه الله تعالى:

فإن من[13] جودك الدنيا وضرتها
ومن علومك علم اللوح والقلم

ضرة الدنيا : هي الآخرة.

اللوح : جسم نوراني، كتب فيه القلم بإذن الله تعالى ما كان وما يكون إلى يوم القيامة.
القلم : هو جسم نوراني خلقه الله تعالى، وأمره أن يكتب ما كان وما يكون إلى يوم القيامة.
الجود: إفاضة ما ينبغي لا لعوض ولا لغرض.

شرح البيت:

قال الشيخ خالد الأزهري:"وإِنّ خيري الدنيا والآخرة من جودك، وعلمي اللوح والقلم من علمك، وأنت الحقيق بذلك، والمعول في الشفاعة عليك".

وقال الشيخ إبراهيم الباجوري أحد شراح البردة وهو ممن ولي مشيخة الأزهر في القرن الثالث عشر من الهجرة: والمراد من الدنيا ما قابل الأخرى، ولذلك جعلها الناظم ضرتها، وفي كلامه تقدير مضاف إي خيري الدنيا هدايته صلى الله عليه وآله وسلم للناس، ومن خير الآخرة شفاعته صلى الله عليه وآله وسلم فيهم".

فأي إشكال في هذا الفهم يا عباد الله؟ بل إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رفض الدنيا بما فيها زاهداً فيها فضلاً عن تملكها ثم الجود بها، والأحاديث في هذا متوافرة.

أخرج أبو يعلى بإسناد حسَّنه الهيثمي عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :"يا عائشة لو شئت لسارت معي جبال الذهب" 14

عن[15] عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال:"أوتيت مفاتيح كل شيء إلا الخمس إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير" فرفض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هذه الدنيا واختار أن يكون عبداً يأكل يوماً ويجوع يوماً…

ثم إقدامه عليه الصلاة والسلام على الشفاعة يوم القيامة عندما يحجم الأنبياء كلهم لا تهمهم إلا أنفسهم، فيتصدى أبو القاسم صلى الله عليه وآله وسلم - بأبي هو وأمي – للشفاعة حتى يرضى الله سبحانه بعد غضبه وتزول الأهوال والشدائد عن الناس، فأي جود يريده الناس بعد ذلك؟! بل إن رتبة الجود لتنزل عن هذه الرتبة العظيمة.

ثم إن الدنيا والآخرة وجدتا من أجل رسالة الإسلام، والنبي صلى الله عليه وآله وسلم يمثل هذا الإسلام، بل هو الإسلام الفعلي الواقع والدليل عليه قوله صلى الله عليه وآله وسلم يوم بدر: اللهم إن تهلك هذه العصابة اليوم فلن تعبد في الأرض - 16 .

وقد قال الله تعالى: ] والأرض وضعها للأنام " الرحمن10" والأنام هم الخلق وأفضلهم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، فمن باب أولى أنها له صلى الله عليه وآله وسلم وقال تعالى:] هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً{ البقرة 29 "

ثم إن الدنيا لا تعدل عند الله جناح بعوضة، كما جاء في الحديث الشريف[17]، فلا يرضى الله عز وجل أن تكون الدنيا كل ما أعطي لحبيبه صلى الله عليه وآله وسلم.

ولابد من الإشارة في شرح بيت البوصيري أيضاً:

فإن من جودك الدنيا وضرتها… إلى أن العرب استعملوا المجاز، وهو أسلوب من أساليب العربية المتفق عليه، ومن نفاه فقد نفى عن العربية بعضاً من الفصاحة.

وفي كلام الشاعر البوصيري رحمه الله تعالى في هذا البيت نجد استعماله للقرينة السببية في علاقة المجاز المرسل، فكأنه أراد: إن من جودك هداية الناس في الدنيا، وهذه الهداية موصولة لرب العالمين وهي سبب الحياة الطيبة في الدنيا والآخرة، ومن جودك أيضاً الشفاعة في الآخرة، وهي علاقة مجاز على القرينة السببية وفي القرآن الكريم :] وينزل لكم من السماء رزقاً[غافر13أي ما ينزل هو الماء الذي هو سبب الرزق المتنوع الأشكال.[18]

هل يعلم رسول الله علم اللوح والقلم

وأما قوله :"ومن علومك علم اللوح والقلم" والذي استعظمه واستنكره وشنع عليه بعض الناس، فإنني لا أريد من القارئ المنصف إلا التمعن في هذه الأحاديث:

جاء في الصحيحين واللفظ لمسلم[19] عن أنس رضي الله عنه أن الناس سألوا النبي صلى الله عليه وآله وسلم حتى أحفوه بالمسألة فخرج ذات يوم فصعد المنبر فقال:" سلوني، لا تسألوني عن شيء إلا بينته لكم، فلما سمع القوم أرموا ورهبوا أن يكون بين يدي أمر قد حضر، قال أنس: فجعلت ألتفت يميناً وشمالاً فإذا كل رجل لافٌّ رأسه في ثوبه يبكي، فأنشأ رجل من المسجد، كان يلاحى فيُدعى لغير أبيه، فقال: يا نبي الله من أبي؟ قال: أبوك حذافة، ثم أنشأ عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: رضينا بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد رسولاً، عائذاً بالله من سوء الفتن ثم قال صلى الله عليه وآله وسلم:"لم أر كاليوم قط في الخير والشر، إني صورت لي الجنة والنار فرأيتهما دون هذا الحائط".

روى البخاري عن عمر بن الخطاب [20] رضي الله عنه قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مقاماً فأخبرنا عن بدء الخلق حتى دخل أهل الجنة منازلهم، وأهل النار منازلهم حفظ ذلك من حفظه ونسيه من نسيه.

وروى أبو داود [21] عن حذيفة رضي الله عنه قال:"والله ما أدري أنسيَ أصحابي أم تناسوا، والله ما ترك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من قائد فتنة إلى أن تنقضي الدنيا يبلغ من معه ثلثمائة فصاعداً إلا قد سماه لنا بإسمه واسم أبيه واسم قبيلته".

وفي حديث اختصام الملأ الأعلى الذي خرجه الإمام أحمد في مسنده والدارمي[22] والترمذي والطبراني – ومما جاء فيه - … فعلمت ما في السموات والأرض وتلا : ]وكذلك نُري إبراهيمَ ملكوتَ السموات والأرض وليكون من الموقنين{ الأنعام 75 ، وفي رواية : فتجلى لي كل شيء وعرفت، وفي رواية الطبراني: فعلمني كل شيء … إِلخ.

وانظر ما قاله الصحابي الجليل مالك بن عوف في وصف رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما ورد في الإصابة 9/64:

ما إِن رأيتُ ولا سمعتُ بواحد
في النّاس كلِّهم كمثلِ محمّد
أوفي فأعطى للجزيل لمجتدٍ
ومتى تشأ يخبرك عما في غد [23]

ومن الواضح أن الله سبحانه وتعالى أفاض على نبيه صلى الله عليه وآله وسلم من العلوم والمعارف مالا يعلمه إلا الله تعالى القائل له : ] وأنزل الله عليك الكتب والحكمة، وعلمك مالم تكن تعلم وكان فضل الله عليك عظيماً[" النساء113. وما في الآية يدل على العموم والشمول، أي لتعم جميع العلوم التي علمها الله تعالى لرسله وأنبيائه صلوات الله وسلامه عليهم، ولتشمل غيرها من العلوم التي أفاضها الله سبحانه وتعالى عليه صلى الله عليه وآله وسلم "

فما هو وجه الإشكال إن قال قائل:"إن الله علّمه علم اللوح والقلم. ألست ترى النص النبوي الشريف يقول لك؟:"فعلمني كل شيء، أو فتجلى لي كل شيء وعرفت.." الخ. أليس اللوح والقلم شيئين من هذه الأشياء، يا سبحان الله كم من عقول تبادر إلى إنكار مالا تعرف فتقع في محاذير؟! كان من الأولى لها أن تصون نفوسها عنها، ثم أليس معرفة الجنة والنار والإخبار عن بدء الخلق حتى دخل أهل الجنة الجنة … الخ مما يزيد عما في اللوح والقلم، الذي لم يكتب إلا ما سيكون إلى يوم القيامة، أما ما بعد يوم القيامة فإن العلم به علم بما ليس في اللوح والقلم…

وهب أنه كتب في اللوح ما سيأتي بعد يوم القيامة، ألا يدخل علم ما يكتب في قوله: فتجلى لي كل شيء، وعلمت ما في السموات والأرض…الخ.

فغدا من الجلي الواضح أن ما أعطاه الله لرسوله صلى الله عليه وآله وسلم من العلوم يفوق ما كتب في اللوح مما خطه القلم.

ولا نقول هذا من باب العصبية لرأي أو لرجل، وإنما هي مسألة إيمانية إذ أن إعطاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حقه فيما أكرمه الله به هو من مقتضيات الإيمان به.

وأما الغلو المرفوض كقول النصارى:"عيسى ابن الله، أو حلت فيه روح الله" ونحوها من المكفرات، فهذا مرفوض مردود لا مرية فيه ولا ريب. والناظم البوصيري رحمه الله هو الذي قال لنا في بردته:

دع ما ادعته النصارى في نبيهم
واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

* * *
وأرجو من الله تعالى أن يلهم الشيخ، بل وكل من يمسك قلماً أو يعتلى منبراً أو يلقي محاضرة، أو يبث نصيحة وموعظة، أن يتحرى جانب الصواب وبخاصة فيما يتعلق بالله تعالى، فإن مزالق الأقدام هنا خطيرة قد تودي بإيمان الإنسان نفسه…

جمع الله القلوب على محبة رسوله المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، وألهمنا جميعاً حسن الظن بالمسلمين وألف بين المسلمين الذين أصبحوا تائهين حائرين في هذه الليالي الحالكة وألهم العاملين من أجل هذا الدين، الابتعاد عن أسلوب التكفير والتضليل والتبديع، فإن هذا يزيد الجرح عمقاً، والقلوب بغضاً.

والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

--------------------------------------------------------------------------------

1- انظر " فتاوى مهمة لعموم الأمة" جمع وإعداد إبراهيم ابن عثمان الفارس ص46/ط أولى 1413هـ.
2- صحيح مسلم 2577 والترمذي 2495 وابن ماجه 4257
3- صحيح البخاري 1/59 كتاب العلم.
4- أخرجه أبو داود في سننه 2700 واللفظ له وأحمد في المسند 5/217. وله شواهد منها ما أخرجه ابن أبي عاصم في السنة 1/49و50 والآجري في الشريعة ص 175، والبيهقي في الأسماء والصفات ص480 وهو حديث صحيح.
5- انظر المجموع الثمين من فتاوى العثيمين 2/213 طبعة 1411هـ.
6- ممن شرح قصيدة البردة المسماة بالكواكب الدرية: الإمام النحوي ابن هشام الحنبلي ت761 ،(وابن الصائغ ت776 ، وابن العماد ت808 ،وجلال الدين المحلي ت864 ،وعلاء الدين البسطامي ت875. وعلي القصاني ت 891 ، وخالد الأزهري ت905و الإمام الفقيه نور الدين علي القاري الحنفي 1014، والمحدث الكبير الإمام شهاب الدين أحمد بن محمد القسطلاني ت923، صاحب إرشاد الساري في شرح صحيح البخاري وسمى شرحه على البردة الأنوار المضية في شرح الكواكب الدرية،وشيخ الإسلام القاضي زكريا بن محمد الأنصاري ت926 وسماه الزبدة الرائقة في شرح البردة الفائقة ،والعلامة الكبير الزركشي محمد ابن بهادر 794،والشيخ القاضي بحر بن رئيس الهاروني المالكي، ومحمد بن عبد الله بن مرزوق المالكي المغربي 781هـ والشيخ الباجوري ت 1276هـ، والفناري عبيد الله بن محمد بن يعقوب ت936 قال صاحب الشقائق النعمانية : وهو من أحسن شروحها. وغيرهم عشرات من العلماء والمحققين وبعضهم خمسها وسبعها، قال السهراني ت 1048: رأيت خمسة وثلاثين تخميساً جمعها بعض العلماء ورأيت تسبيعاً عجيباً مبدوءاً من أوله إلى آخره بلفظة الجلالة للشيخ شهاب الدين أحمد بن عبد الله المكي…ألخ أهـ من كشف الظنون 2/1331. وكتاب المدائح النبوية وأثرها في الأدب العربي للدكتور زكي مبارك.

7- له شرحان على البردة، والمطبوع منها الشرح المختصر وفيه إعراب للبردة كلها…

8- أي العارف بالله البوصيري

9- الحديث رواه البخاري 6/265 في الأنبياء، ومسلم رقم 194 في الإيمان واللفظ له والترمذي رقم 2436 في صفة القيامة.

10- أخرجه الترمذي في المناقب رقم 3610، وقال هذا حديث حسن غريب. والدارمي 1/26.

11- رواه مسلم رقم 2278 في الفضائل، وأبو داود رقم 4763 في السنة، والترمذي رقم 3615، وقال : هذا حديث حسن صحيح.

12- تقدم تخريجه ص26.

13- قال الألوسي في تفسير الآية الكريمة :[إنما المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه] " النساء171 " وهي أي : من لابتداء الغاية مجازاً لا تبعيضية كما زعمت النصارى، ويحكى أن طبيباً نصرانياً حاذقاً للرشيد ناظر علي بن الحسين الواقدي المروزي ذات يوم فقال له: إن في كتابكم ما يدل على أن عيسى عليه السلام جزء منه تعالى وتلا هذه الآية، فقرأ الواقدي [وسخر لكم ما في السموات وما في الأرض جميعاً منه] " الجاثية 13" فقال إذا يلزم أن يكون جميع الأشياء جزءاً منه سبحانه وتعالى علواً كبيراً، فانقطع النصراني فأسلم وفرح الرشيد ووصل الواقدي بصلة فاخرة "روح المعاني 6/25 ".

14- أخرجه البغوي في شرح السنة 2683 وابن سعد في الطبقات 1/2/101 وأبو الشيخ في أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم وأحمد في الزهد ص5-6 وأبو نعيم في الحلية 3/261. وأبو يعلى في المسند (كما في مجمع الزوائد 9/19) وهو حديث صحيح بالشواهد.

15- أخرجه أحمد في المسند 2/85+86 والطبراني في الكبير 13344 عن طريق أحمد. وإسناده صحيح.

16- أخرجه مسلم في صحيحه 1763 وأحمد في المسند 208و221 وغيرهم.

17- أخرجه ابن ماجه 4110 والترمذي 2321 والخطيب في التاريخ 4/94 وابن المبارك في الزهد 509 والبغوي في شرح السنة 4026و4027. وغيرهم وهو صحيح بالشواهد.

18- في القرآن الكريم الآيات الكثيرة التي تضمنت المجاز فمن ذلك : علاقة المجاز المرسل كقوله تعالى: " فأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون " أي في الجنة، وسميت بالرحمة لحلولها فيها.

ومنها "فليدع نادية " أي أهل نادية، لأنه محل لهم.

ومنها: علاقة المجاز إلى ما يؤول الشيء إليه كقوله تعالى: " إني أراني أعصر خمرا ". ومنها: العلاقة البدلية كقوله تعالى " فإذا قضيتم الصلوة " أي أديتموها ومنها: إطلاق الزيادة بالحرف كقوله تعالى " لا أقسم " أي أقسم فلا زائدة للتأكيد مجازاً.

وكذلك زيادة الاسم كقوله تعالى " أدخلوا آل فرعون" أي أدخلوا فرعون.

ومنه إطلاق الحذف كقوله تعالى: " تالله تفتأ تذكر يوسف" أي لا تفتأ. وأنواع المجاز المتعددة وردت في القرآن الكريم ، وهو من إعجاز القرآن وبلاغته.

19- صحيح البخاري 3/225، مسلم ج8/ص121 برقم 2359.

20- ج2/ص418 برقم 3192.

21- السنن 4/95برقم 4243. وفي إسناده ابن قبيصة بن ذؤيب لم يعين. وقيل هو إسحاق ولكن أبو داود لم يخرج لإسحاق. ولا يضر الاستدلال به لتقدم حديث البخاري.

22- المسند 1/285 ، والدارمي 2/126، الطبراني 1/296.

23- وأورد صاحب أسد الغابة البيتين أيضاً 5/43. بألفاظ متقاربة.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 10, 2004 12:21 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد مارس 07, 2004 12:49 pm
مشاركات: 5170

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
والصلاة والسلام على خير خلق الله كلهم وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً عظيماً

الأخت العزيزة محبة آل البيت جزاك الله كل خير عن ما بذلته من جهد للوصول لما يدحض أباطيل هؤلاء الجهلة الجاحدين لكل ما فيه محبة وتعظيم لجناب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وطمأنة كل محب لحضرة النبى صلى الله عليه وسلم من عامة المسلمين أنه لم يحيد ولن يحيد عن الإسلام الحق وسيقع فى شرك إذا أحب بصدق أو مدح حبيب الرحمن عليه أفضل صلاة وأزكى سلام - كما يدعى هؤلاء الذين للأسف يعتقد فيهم البعض أنهم لا يخطئون وأن كلامهم وفتاويهم مسلم بصحتها لمجرد أنهم مشايخ من بلد الله الحرام . نسأل الله أن يهدينا وإياهم لصراط الله المستقيم على نهج سيدنا وسيد الخلق أجمعين محمد نور الهداية للعالمين صلى الله عليه وسلم .

أسأل الله أن يوفقك ويسدد خطاك ويجعلك من خيار جند رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن يسقيك من يده الشريفة شربة هنيئة لا تظمأى بعدها أبدا وأن يزيدك محبة فى حبيبه صلى الله عليه وسلم وآل بيته الطاهرين ويرزقك حبهم وطيب صحبتهم فى الدنيا والآخرة .. اللهم آمين

_________________________________________________________
" اللهم صلى على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادى إلى صراطك المستقيم وعلى آله وسلم حق قدره ومقداره العظيم "


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس يونيو 10, 2004 1:28 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد فبراير 22, 2004 2:50 am
مشاركات: 4473
هدية للمحبين
صورة مخطوط قصيدة البردة للإمام البوصيرى


http://www.mnhc.gov.om/manus/images/L51.jpg


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يوليو 19, 2004 12:00 am 
غير متصل
Site Admin

اشترك في: الاثنين فبراير 16, 2004 6:05 pm
مشاركات: 19315
من علامات الزيغ عند المبتدعة والزنادقة إعداء رسول الله صلى الله عليه وسلم والذين يكرهون مدحه :

الغضب ، والضجر ، والقذف

مع سلب مداحى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من أى خصيصة
حتى أداهم كرههم لمدح رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تكذيب مداحى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

كما يظهر من تكذيبهم للإمام البوصيرى فى ذكره سبب شفائه من المرض العضال الذى ألم به وأن سبب شفائه كان رؤية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

وتعليقهم مشابه لتعليق ابن تيمية الخطاء فى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته كما بيناه فى كتابنا أخطاء ابن تيمية المسألة رقم 44 وهو اعتباره أن من رأى النبى صلى الله عليه وسلم ضعيفا فى دينه وبه نفاق ومن المؤلفة قلوبهم

تشابهت قلوبهم

قمة التناقض فى شبكة سحاب نعرض جزء من مدحهم لبعضهم فيها ( بالرؤى ) فى نفس الوقت الذى يتهمون من يرى النبى صلى الله عليه وآله وسلم بالكذب

وإن لم يتهموه بالكذب قللوا من أهمية رؤية النبى صلى الله عليه وآله وسلم
ولهم خطة فى ذلك سنشرحها ونوضحها فى موضوع مستقل


http://www.sahab.net/sahab/showthread.p ... did=308713

"
إمرأة ترى رؤية صالحة للشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله : أنها رأت قبيل الفجر بقليل
وكـأنها في جبل عرفات رأت الشيخ ربيع في قمة الجبل والناس أسفل الجبل يريدوا ان يلحقوا به فقالت هذا الشيخ ربيع هيا ندهب أليه فقالوا لا نستطيع إنه في مكان عالي )
وهذه رؤية صالحة إنشاء الله لشيخنا نحسبه كذلك وحسيبه الله ولا نزكي على الله أحد
قال شيخ الإسلام إبن تيمية ( فمن كان مخلصا في أعمال الدين يعملها لله من أولياء الله المتقين
أهل النعيم المقيم ........ وقال البراء بن عازب : سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن قوله ( لهم البشرى في الحياة الد نيا )
فقال ( هي الرؤيا الصالحة يراها الرجل الصالح أو ترى له )
القائمون بحفظ العلم الموروث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الربان الحافظون له من الزيادة والنقصان هم من أعظم أولياء الله المتقين وحزبه المفلحين بل لهم مزية على غيرهم من أهل الإيمان
والأعمال الصالحة) كما قال الله تعالى ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات )
مجموع الفتاوى الجزء الأول صفحة ( 1) "

انتهى النقل الذى وصف المتشنجون المتنطعون بعضهم بعضا بالولاية
وإذا نظرت فى وجوههم أدركت شدة الظلمة والقسوة
وأدركت سبب تحريمهم للتصوير أو الخروج فى برامج تليفزيونية

وللعلم ربيع المدخلى هذا بدع معظم أصحابه المتمسلفة ، وله شريط يخطئ فى حق الصحابة

ومعروف شدة تراشقه بالألفاظ مع فالح الحربى وشبكة الأثرى والسلفى وغيرهم

والبقية تأتى .. فالفكر التيمى فكر انشطارى

كل طفل أو تلميذ أو كل من قرأ كتابين لابن تيمية ( كما قال الشيخ كشك ) أصبح شيخا

فكر ابن تيمية يمزق ويشتت ويجرئ الأطفال على القمم الإسلامية وعلى تاريخ الإسلام

ولا تتعجب من كثرة كذب ابن تيمية وأتباعه وتحريفهم للنصوص ولتاريخ الأمة فهم مشابهون لليهود .. راقب وانظر واسمع تجد ما أقول لك


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت أغسطس 28, 2004 5:15 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء مارس 02, 2004 5:42 am
مشاركات: 1411
[align=center]هذه القصيدة معروفة عند أهل الله بالقصيدة المحمدية ويتغني بها المسلمون ويهنؤا بها ولكن :
هؤلاء المنغصين علي الأمة فرحتهم وبهجتهم ..!!
ينتقدوا :[/align]
[align=center]محمد نوره الهادي من الظلم
محمد رويت بالنور طينته
محمد كاشف الغمّات والظلم[/align]

وإليكم المديح الشريف :
والله تعالي يعيننا علي هؤلاء المكذبين المضللين للأمة بإسم توحيد عبد الوهاب الذي يسمونه مجدد الدين " اللهم أجرنا في مصيبتنا تلك مصيبة المتمسلفة الوهابيين وأخلفنا خير منهم .. آمين
وإليكم القصيدة المحمدية في مدح خير البرية :
_________________________________________


محمد أشرف الأعراب والعجم محمد خير من يمشي علي قدم
محمد باسط المعروف جامعه محمد صاحب الإحسان والكرم
محمد تاج رسل الله قاطبة محمد صادق الأقوال والكلم
محمد ثابت الميثاق حافظه محمد طيب الأخلاق والشيم
محمد رويت بالنور طينته محمد لم يزل نورا من القدم
محمد حاكم بالعدل ذو شرف محمد معدن الإنعام والحكم
محمد خير خلق الله من مضر محمد خير رسل الله كلهم
محمد دينه حق ندين به محمد مجملا حقا علي علم
محمد ذكره روح لأنفسنا محمد شكره فرض علي الأمم
محمد زينة الدنيا وبهجتها محمد كاشف الغمّات والظلم
محمد سيد طابت مناقبه محمد صاغه الرحمن بالنعم
محمد صفوة الباري وخيرته محمد طاهر من سائر التهم
محمد باسم للضيف مكرمه محمد جاره والله لم يضم
محمد طابت الدنيا ببعثته محمد جاء بالآيات والحكم
محمد يوم بعث الناس شافعنا محمد نوره الهادي من الظلم
محمد قائم لله ذو همم محمد خاتم للرسل كلهم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 18, 2005 2:29 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء مارس 02, 2004 5:42 am
مشاركات: 1411
[fot] يا رسول الله
صلي الله عليك وسلم وعلي آلك وأوليائك وورثتك
وسلم تسليما
خٌلِـقـتَ مٌـبَـراءٌ مِــن كٌــلِ عَـيـبٍ
كَـأَنـكَ قَــد خٌلِـقـتَ كَـمَــا تَـشَــاءٌ
وأجمل مِنكَ لـم تـرى قـط عينـى
وأَعـظَـمٌ مِـنـكَ لــم تَـلِـدِ النـسـاءٌ
[/fot]

[marq=right]رَسٌـولٌ الله ضَـاقَ بِــىَ الفَـضَـاءٌ وَجَـلَ الخَـطـبٌ وإِنقَـطَـعَ الإِخَــاءٌ وَجَــاهِــك يَــارَسٌــولَ الله جَـــــاهٌ رَفِــيـــعٌ مَـالِـرِفـعَـتِــهِ إِنــتــهــاءٌرَسٌــــولٌ الله إِنِـــــى مٌـسْـتَـجِـيـرٌ بِجَـاهِـكَ والـزَمَـانٌ لَــهٌ إِعـتِــدَاءٌ وَبِـى وَجَــلٌ شَـديـدٌ مِــن ذٌنٌـوبـي ومَــــا أَدرىِ أَعَــفــوٌ أَم جَــــزَاءٌ وَمَــا كَـانَـت ذنٌـوبـىِ عَــن عِـنَـادٍ ولَـكِـن بِالقَـضَـا غَـلَــبَ الـشَـقَـاءٌوَظَــنــى فِــيــكَ يَــاطَــهَ جَـمِـيــلٌٌ وَمِـنـكَ الـجٌـودِ يٌعْـهَـد والسَـخَـاءٌ وَحَــاشَــا أَن أَرَى ضَـيــمَــاً وَذٌلاً وَلِــى نَـسَـبٌ بِـمَـدحِـكَ وإنـتِـمـاءٌ قرأنَأ فى الضٌحَى وَلَسَوفَ يٌعطََىَ فَـسَــرَ قٌـلٌـوبَـنَـأ هــــذاَ الـعَـطَــأءٌ وَحَـاشــا يَـارســول الله تَـرَضَــىَ وَفِـيَـنـا مـــن يٌـعَــذَب أو يٌــسَــاءٌ خٌلِـقـتَ مٌـبَـراءٌ مِــن كٌــلِ عَـيـبٍ كَـأَنـكَ قَــد خٌلِـقـتَ كَـمَــا تَـشَــاءٌ وأجمل مِنكَ لـم تـرى قـط عينـى وأَعـظَـمٌ مِـنـكَ لــم تَـلِـدِ النـسـاءٌ صلـى عليـك رب العـرش دومــاً أو مـاتٌــلِــىَ صـبــحــا مـــســـاء[/marq]

[saa][align=center] صلي الله عليك وسلم
صلي الله عليك وسلم
صلي الله عليك وسلم [/align]
[/saa]


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت يونيو 07, 2008 8:34 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس سبتمبر 13, 2007 11:01 pm
مشاركات: 736
مكان: CAIRO
السلام عليك سيدي الشريف

و السلام علي المحبين

و الله كلام اليهود دول يتعب و يعيي الي يسمعهم

و النظر لهم غم

و كلامهم مليء بالظلم

كل واحد قابلته منهم بيتكلم كلام عن مشايخ الضلال و وجه بيسعد عند مدحهم

و نساءل الله العفو و العافيه

و عند مدح سيد الخلق بحس و كان حاجه ثقيله جت و اعدت علي صدورهم و اول فعل ياخذوا نفس و كاءنهم ياءخذوه بسعوبه بالغه و يضع يده علي صدره و الله اعلي و اعلم

سبحان الله

دول ناس ضلوا و غووا

و اكثرهم متكبرين

و ممكن يتكلم علي شيوخ الضلال و الفتن ساعات و هو مبتسم و ميقولش كلمه طيبه في حق من له الحق في الكلام

لهم نظر لا يبصرون به فهو عليهم

و لهم قلب نايم لا يشعرون بغفلته

و لهم لسان عربي و لاكن ليس منا

و لهم نظره ملياءه بالحسد و الكراهيه و يقولون نحن مسلمون

مسلمون لمين ؟؟؟؟؟؟؟


نسال الله العفو و العفيه


كما قال الامام البصيري في البرده الشريفه
ما معناه
انهم اناس نيام تسلوا عنه بالحلم
و كيف تدعو للدنيا ضروره من لولاه لم تخرج الدنيا من العدم

عند كل واحد فيهم الدنيا مبتلفش غير حوله و علشانه

تفكير الطفل الصغير الذي لم ينضج

و يرتهم خدوا الفترة من الطفل

نساءل الله العفو والعافيه

صلي الله علي سيد البريه و اله و سلم

_________________
MAN LA ADAB LAHOW LA 3ELM 3ENDHOW.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 9 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط