موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: مِن سلف خوارج العصر في الطعن في أهل السنة والجماعة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس سبتمبر 13, 2018 11:01 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 11915
مكان: مصـــــر المحروســـة

أهل الحق في كل زمان ومكان ما نازعهم وحاربهم ‏إلا كل معتد أثيم غارق حتى أذنيه في غياهب الغيّ ‏والضلال.‏

وما كان أهل السنة والجماعة من السادة الأشاعرة ‏والصوفية بدعاً في ذلك.‏

فقد انتصب لهم قديماً وحديثاً أهل البدع والضلال ‏من الرافضة والمجسمة والخوارج ومن لحق بهم من ‏أصناف المبتدعة وشذاذ العقائد.‏

ولعل الناظر المدقق لهذا الثالوث الرئيس المناوئ ‏لأهل الحق من أهل السنة والجماعة في كل زمان ‏ومكان يجد أن هذا الثالوث هو من خلص خدم ‏مسيح الضلالة الأعور الدجال معبود اليهود ‏المنتظر- والدراسات والأبحاث التي تقرر هذا ‏الأمر متوافرة بفضل الله على صفحات الموقع ‏المبارك فليرجع لها من أراد مزيد بيان -‏

وليس هذا الأمر وأعني به مناوأة هذا الثالوث ‏لأهل السنة والجماعة من عجيب الصدف أو ‏غرائب الاتفاق.‏

فالسير المنطقي للوقائع والأحداث ما بين أهل ‏الحق وأهل الباطل تدلنا على حتمية أن ينتصب ‏الرافضة والمجسمة والخوارج لمناوأة أهل السنة ‏والجماعة من السادة الأشاعرة والسادة الصوفية.‏

فأهل السنة والجماعة من السادة الأشاعرة ‏والسادة الصوفية بعقيدتهم النقية الصافية ‏وبسلوكهم الذي يجعل العبد موصولاً بربه تجعل ‏كل خطط مسيح الضلالة الأعور الدجال معبود ‏اليهود المنتظر التي ينفذها خدمه من الرافضة ‏والمجسمة والخوارج بين المسلمين هباءاً منثوراً. ‏
‏ ‏
فهذا الخبيث الذي كل خططه ليعبد في الأرض من ‏دون الله قائمة على ترسيخ فكرة الإله المتجسد ‏والتي من أهم أدواته في تنفيذها ثالوث الرافضة ‏والمجسمة والخوارج بما لهم من عقائد باطلة ‏واعتقادات ضالة زائغة وقواطع لسير العبد إلى ‏ربه.‏

وليس أخطر ولا أضر ولا أفسد لهذه الخطط ‏الخبيثة من أهل السنة والجماعة من السادة ‏الأشاعرة والسادة الصوفية بعقيدتهم النقية الصافية ‏الصحيحة وبسلوكهم الموصول والموصل لله عز ‏وجل.‏

فكان ولابد من ترصد أهل الباطل لأهل الحق في ‏كل عصر ومصر وزمان.‏

ولعل فيما يأتي ما ينبه الغافلين والمستغفَلين من ‏خوارج عصرنا والمتابعين لهم إلى أمر لطيف هو أنه ‏ليس لهم سلف في معاداة أهل السنة والجماعة إلا ‏أهل البدع والأهواء على اختلاف مشاربهم.‏
‏ ‏
وهذه صورة لواقعة من تلك الوقائع تبرز لنا ذلك ‏، وتظهر أن من غالبَ الله يُغلب وأنه عز وجل ‏غالبٌ على أمره وناصر أوليائه ومؤيدهم بكراماته ‏الظاهرة ونصره المبين ، وأنه في النهاية لا ولن ‏يصح إلا الصحيح. ‏

قال الإمام العلامة شيخ الإسلام التاج السبكي في ‏‏"طبقات الشافعية الكبرى" (3/ 390 ، 391) : ‏‏[وَكَانَ لهَذَا السُّلْطَان - يقصد السلطان طغرلبك ‏‏- وَزِير سوء وَهُوَ وزيره أَبُو نصر مَنْصُور بن ‏مُحَمَّد الكندرى كَانَ معتزلياً رَافِضِيًّا خَبِيث ‏العقيدة لم يبلغنَا أَن أحدا جمع لَهُ من خبث العقيدة ‏مَا اجْتمع لَهُ فَإِنَّهُ على مَا ذكر كَانَ يَقُول بِخلق ‏الْأَفْعَال وَغَيره من قبائح الْقَدَرِيَّة وَسَب الشَّيْخَيْنِ ‏وَسَائِر الصَّحَابَة وَغير ذَلِك من قبائح شَرّ الروافض ‏وتشبيهه الله بخلقه وَغير ذَلِك من قبائح الكرامية ‏والمجسمة وَكَانَ لَهُ مَعَ ذَلِك تعصب عَظِيم وانضم ‏إِلَى كل هَذَا أَن رَئِيس الْبَلَد الْأُسْتَاذ أَبَا سهل بن ‏الْمُوفق الذى سنذكر إِن شَاءَ الله تَرْجَمته فى ‏الطَّبَقَة الرَّابِعَة كَانَ ممدحا جوادا ذَا أَمْوَال جزيلة ‏وصدقات دارة وهبات هائلة رُبمَا وهب الْألف ‏دِينَار لسائل وَكَانَ مرفوقا بالوزارة وداره مُجْتَمع ‏الْعلمَاء ملتقى الْأَئِمَّة من الْفَرِيقَيْنِ الْحَنَفِيَّة ‏وَالشَّافِعِيَّة فى دَاره يتناظرون وعَلى سماطه يتلقمون ‏وَكَانَ عَارِفًا بأصول الدّين على مَذْهَب الأشعرى ‏قَائِما فى ذَلِك مناضلا فى الذب عَنهُ فَعظم ذَلِك ‏على الكندرى بِمَا فى نَفسه من الْمَذْهَب وَمن ‏بغض ابْن الْمُوفق بِخُصُوصِهِ وخشيته مِنْهُ أَن يثب ‏على الوزارة فَحسن للسُّلْطَان لعن المبتدعة على ‏المنابر فَعِنْدَ ذَلِك أَمر السُّلْطَان بِأَن تلعن المبتدعة ‏على المنابر فَاتخذ الكندرى ذَلِك ذَرِيعَة إِلَى ذكر ‏الأشعرية وَصَارَ يقصدهم بالإهانة والأذى وَالْمَنْع ‏عَن الْوَعْظ والتدريس وعزلهم عَن خطابة الْجَامِع ‏واستعان بطَائفَة من الْمُعْتَزلَة الَّذين زَعَمُوا أَنهم ‏يقلدون مَذْهَب أَبى حنيفَة أشربوا فى قُلُوبهم ‏فضائح الْقَدَرِيَّة وَاتَّخذُوا التمذهب بِالْمذهبِ ‏الحنفى سياجا عَلَيْهِم فحببوا إِلَى السُّلْطَان الإزراء ‏بِمذهب الشافعى عُمُوما وبالأشعرية خُصُوصاً.‏
وَهَذِه هى الْفِتْنَة الَّتِى طَار شررها فَمَلَأ الْآفَاق ‏وَطَالَ ضررها فَشَمَلَ خُرَاسَان وَالشَّام والحجاز ‏وَالْعراق وَعظم خطبهَا وبلاؤها وَقَامَ فِي سبّ أهل ‏السّنة خطيبها وسفهاؤها إِذْ أدّى هَذَا الْأَمر إِلَى ‏التَّصْرِيح بلعن أهل السّنة فى الْجمع وتوظيف ‏سبهم على المنابر وَصَارَ لأبى الْحسن كرم الله ‏وَجهه بهَا أُسْوَة لعلى بن أَبى طَالب كرم الله وَجهه ‏فى زمن بعض بنى أُميَّة حَيْثُ استولت النواصب ‏على المناصب واستعلى أُولَئِكَ السُّفَهَاء فى المجامع ‏والمراتب.]اهـ


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مِن سلف خوارج العصر في الطعن في أهل السنة والجماعة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس سبتمبر 13, 2018 11:04 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 11915
مكان: مصـــــر المحروســـة

ثم كان من نتاج فتنة هذا الخبيث أن أطل شبح ‏الانقسام الداخلي والاحتراب بين أبناء الوطن ‏الواحد ، وإيجاد فتنة ووقيعة بين الحاكم ‏والمحكومين- وهذا دأب أهل البدع في كل زمان ‏ومكان إيقاد نار الفتن - ، فلم يرضى الكثيرين أن ‏يروا هذه المهانة تلحق بأئمة الدين المشار لهم ‏بالبنان والموسومين بالولاية والصلاح بين العباد ، ‏ولعلهم قد علموا ووقر في بواطنهم أن سكوتهم ‏على مثل هذا الأمر فيه استجلاب لغضب الله عز ‏وجل ولحربه بسكوتهم على محاربة أوليائه.‏

فأرادوا بما فعلوه كما سيأتي دفع هذا البلاء عنهم ‏وعن بلادهم.‏

قال الإمام العلامة شيخ الإسلام التاج السبكي في ‏‏"طبقات الشافعية الكبرى" (3/ 391: 393) : ‏‏[فَقَامَ أَبُو سهل فى عصبَة الْحق وشمر عَن ساعد ‏الْجد بِحَقِيقَة الصدْق وَتردد إِلَى الْعَسْكَر فى دفع ‏ذَلِك وَمَا أَفَادَ شئ من التَّدْبِير إِذْ كَانَ الْخصم ‏الْحَاكِم وَالسُّلْطَان محجبا إِلَّا بوساطة ذَلِك الْوَزير ‏ثمَّ جَاءَ الْأَمر من قبل السُّلْطَان طغرلبك بِالْقَبْضِ ‏على الرئيس الفراتى والأستاذ أَبى الْقَاسِم القشيرى ‏وَإِمَام الْحَرَمَيْنِ وأبى سهل بن الْمُوفق ونفيهم ‏ومنعهم عَن المحافل وَكَانَ أَبُو سهل غَائِبا إِلَى بعض ‏النواحى وَلما قرئَ الْكتاب بنفيهم أغرى بهم الغاغة ‏والأوباش فَأخذُوا بالأستاذ أبي الْقَاسِم الْقشيرِي ‏والفراتي يجرونهما ويستخفون بهما وحبسا بالقهندر
وَأما إِمَام الْحَرَمَيْنِ فَإِنَّهُ كَانَ أحس بِالْأَمر واختفى ‏وَخرج على طَرِيق كرمان الى الْحجاز وَمن ثمَّ ‏جاور وَسمي إِمَام الْحَرَمَيْنِ وَبَقِي الْقشيرِي والفراتي ‏معترقين مسجونين أَكثر من شهر فتهيأ أَبُو سهل ‏بن الْمُوفق من نَاحيَة باخرز وَجمع من أعوانه رجَالًا ‏عارفين بِالْحَرْبِ وأتى بَاب الْبَلَد وَطلب إِخْرَاج ‏الفراتى والقشيرى فَمَا أُجِيب بل هدد بِالْقَبْضِ ‏عَلَيْهِ بِمُقْتَضى مَا تقدم من مرسوم السُّلْطَان فَلم ‏يلْتَفت وعزم على دُخُول الْبَلَد لَيْلًا وإخراجهما ‏مجاهرة وَكَانَ متولى الْبَلَد قد تهَيَّأ للحرب فزحف ‏أَبُو سهل لَيْلًا إِلَى قَرْيَة لَهُ على بَاب الْبَلَد وَدخل ‏مغافصة إِلَى دَاره وَصَاح من مَعَه بالنعرات الْعَالِيَة ‏فَلَمَّا أَصْبحُوا ترددت الرُّسُل والنصحاء فى الصُّلْح ‏وأشاروا على الْأَمِير بِإِطْلَاق الْأُسْتَاذ والرئيس فَأبى ‏وبرز بِرِجَالِهِ وَقصد محلّة أَبى سهل فَقَامَ وَاحِد من ‏أعوان أَبى سهل إِلَّا أَنه بعداد ألف وضرغام إِلَّا أَنه ‏فى زى إِنْسَان واستدعى مِنْهُ كِفَايَة تِلْكَ الثائرة ‏وَأَتَاهُ وَأَصْحَابه وادنوا لَهُم فَالْتَقوا فى السُّوق ‏وَثَبت هَؤُلَاءِ حَتَّى فرغ نشاب أُولَئِكَ وتأنى الْحق ‏حَتَّى انْقَضتْ ترهات الْبَاطِل ثمَّ حمل أَصْحَاب ابْن ‏الْمُوفق على أُولَئِكَ حَملَة رجل وَاحِد فهزموهم ‏بِإِذن الله وجرحوا أَمِير الْبَلَد وهمو بأسره ثمَّ توَسط ‏النَّاس ودخلوا على أَبى سهل فى تسكين الْفِتْنَة ‏وإطفاء الثائرة وَأتوا بالأستاذ والرئيس إِلَى دَاره ‏وَقَالُوا قد حصل الْقَصْد وَأخرج هَذَانِ من الْحَبْس
فَلَمَّا انتصر أَبُو سهل وَتمّ لَهُ مَا ابْتغى تشَاور هُوَ ‏وَأَصْحَابه فِيمَا بَينهم وَعَلمُوا أَن مُخَالفَة السُّلْطَان ‏لَهَا تبعة وَأَن الْخُصُوم لَا ينامون فاتفقوا على ‏مهاجرة الْبَلَد إِلَى نَاحيَة أستواء ثمَّ يذهبون إِلَى ‏الْملك وبقى بعض الْأَصْحَاب بالنواحى مفرقين ‏وَذهب أَبُو سهل إِلَى المعسكر وَكَانَ على مَدِينَة ‏الرى وَخرج خَصمه من الْجَانِب الآخر فتوافيا ‏بالرى وانْتهى إِلَى السُّلْطَان مَا جرى وسعى ‏بأصحاب الشافعى وبالإمام أَبى سهل خُصُوصا ‏فَقبض على أَبى سهل وَحبس فى بعض القلاع ‏وَأخذت أَمْوَاله وبيعت ضيَاعه ثمَّ فرج عَنهُ وَخرج ‏وَحج.]اهـ


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مِن سلف خوارج العصر في الطعن في أهل السنة والجماعة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس سبتمبر 13, 2018 11:07 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 11915
مكان: مصـــــر المحروســـة

ولعل سبب قيام هذا الخبيث بفتنه تلك هو نصب ‏الفخ لهذا السلطان الذي اشتهر رحمه الله بالدين ‏والخير ، فعز على أعداء الأمة أن يوجد مثله في ‏هذا الوقت العصيب الذي كانت تمر به الأمة ، ‏فمثله يرجى منه الخير وتجميع الكلمة وحشد ‏القوى لمواجهة الأعداء.‏

ولعل أنهم لما أعياهم أمره وعجزوا عن التخلص ‏منه بأسباب الدنيا أتوه من مدخل غريب وأمر ‏عجيب ، فأوقعوه في الصالحين الأحياء منهم ‏والمنتقلين ، ليصلوا بذلك إلى سنة كونية وأمر إلهي ‏أجراه الله بين عباده بأن من آذى لله ولياً فقد آذنه ‏الله بالحرب.‏

وحقاً إن في التاريخ لعبرة وفي وقائع الأحداث خير ‏موقظ ومنبه والسعيد من وعظ بغيره ، فياليت كل ‏من يقع في الصالحين ينتبه إلى مآلة أمره ويأخذ مما ‏جرى في هذه الواقعة وغيرها العبرة.‏

فلننظر إلى ما آل إليه أمر روؤس هذه الفتنة وما ‏جرى لهم وأكرر : فالسعيد من وعظ بغيره. ‏

قال الإمام العلامة شيخ الإسلام التاج السبكي في ‏‏"طبقات الشافعية الكبرى" (3/393) :[ فَهَذَا مَا ‏كَانَ من الْفِتْنَةوَكَانَ هَذَا السُّلْطَان مَعَ دينه وخيره ‏مِمَّن لم يمهله الله بعد إِذْنه بالسب وبحبس القشيرى ‏وَلم يمْكث بعد هَذِه الْوَاقِعَة الشنيعة واتفاق هَذِه ‏الفضيحة الفظيعة إِلَّا زَمنا يَسِيراوَتوفى وتسلطن ‏بعده وَلَده السُّلْطَان الْأَعْظَم عضد الدولة أَبُو ‏شُجَاع ألب أرسلانوَلم يلبث الكندري إِلَّا يَسِيرا ‏وَقتل شَرّ قتلة وَجعل كل جُزْء من أَعْضَائِهِ فى ‏نَاحيَة وَلذَلِك شرح يطول لسنا لَهُ الْآن
وأسفر صباح الزَّمَان عَن طلعة الْوَزير نظام الْملك ‏فَقَامَ فى نصْرَة الدّين قيَاما مؤزرا وَعَاد الْحق معززا ‏موقرا وَأمر بِإِسْقَاط ذكر السب وتأديب من ‏فعله.
]اهـ

ولعل في الفقرة السابقة ما يسفر عن وجه حقيقة ‏ناصعة ألا وهي أن أمر الله نافذ لا محالة وأنه لو ‏أراد لجعل تدبير العدو الكائد هو عين تدميره.‏

ونرى كذلك سنة الاستبدال ، فالسلطان الذي ‏كان على خير ودين لما ذلّ وألقى السمع لمثل ‏وزيره الخبيث قصر به المقام والعمر ووليّ غيره ممن ‏قام بالأمر أحسن قيام.‏

أما الوزير الخبيث أداة أعداء الأمة في إنفاذ ‏مخططاتهم الخبيثة في تمزيق عقائد الأمة فقد مزقه ‏الله شرّ ممززق وأبدل الله خيراً منه وهو الوزير ‏نظام الملك وما أدراك من هو نظام الملك.‏

وبدلاً من ذل أهل الدين وإفساد عقائد المسلمين ، ‏علا في الخافقين ذكرهم وانتشرت عقيدة التنزيه ‏رغم أنف مسيح الضلالة الأعور الدجال وزمرته.‏

فلينتبه من يحارب أولياء الله إلى سوء مآله في الدنيا ‏، ولعذاب الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون.‏


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: مِن سلف خوارج العصر في الطعن في أهل السنة والجماعة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس سبتمبر 13, 2018 11:13 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 11915
مكان: مصـــــر المحروســـة

ثم لما كانت هجرة الصالحين لله من ديارهم ، ‏ولإظهار مشيئة إلهية بأن وجود الصالحين أمان ‏للأمة وبأنهم يدفع بهم البلاء ، أعز الله في هذا ‏اليوم أهل دينه وخاصته وأظهر لهم بره ولطفه ‏ورحمته وأجرى لهم من الكرامة ما أعزهم به ‏وأعلى به ذكرهم.‏

فلينتبه من يحارب أولياء الله إلى أن النصر والظفر ‏معقود بنواصيهم وأن من يغالب الله يغلب.‏

وها هي كرامة للإمام القشيري السني في اعتقاده على مذهب الإمام الأشعري الصوفي في سلوكه على مذهب خواص عبّاد أهل السنة والجماعة كان فيها على قدم الفاروق سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وعنا به فرأى كشفاً من على المنبر ومن على بعد آلاف الأميال ما يلي :

قال الإمام العلامة شيخ الإسلام التاج السبكي في ‏‏"طبقات الشافعية الكبرى" (3/ 393) : [أما ‏أهل خُرَاسَان من نيسابور ونواحيها ومرو وَمَا ‏والاها فَإِنَّهُم أخرجُوا فَمنهمْ من جَاءَ إِلَى الْعرَاق ‏وَمِنْهُم من جَاءَ إِلَى الْحجاز فَمِمَّنْ حج الْحَافِظ أَبُو ‏بكر البيهقى والأستاذ أَبُو الْقَاسِم القشيرى وَإِمَام ‏الْحَرَمَيْنِ أَبُو المعالى الجوينى وخلائق يُقَال جمعت ‏تِلْكَ السّنة أَرْبَعمِائَة قَاض من قُضَاة الْمُسلمين من ‏الشَّافِعِيَّة وَالْحَنَفِيَّة هجروا بِلَادهمْ بِسَبَب هَذِه ‏الْوَاقِعَة وتشتت فكرهم يَوْم رُجُوع الْحَاج فَمن ‏عازم على الْمُجَاورَة وَمن محير فى أمره لَا يدرى ‏أَيْن يذهب فاتفقت كلمتهم على أَن الْأُسْتَاذ أَبَا ‏الْقَاسِم يَعْلُو الْمِنْبَر وَيتَكَلَّم عَلَيْهِم قيل فَصَعدَ ‏وشخص فى السَّمَاء زَمَانا وأطرق زَمَانا ثمَّ قبض ‏على لحيته وَقَالَ يَا أهل خُرَاسَان بِلَادكُمْ بِلَادكُمْ ‏إِن الكندرى غريمكم قطع إرباً إرباً وَفرقت ‏أعضاؤه وَهَا أَنا أشاهده السَّاعَة وَأنْشد
‏(عميد الْملك ساعدك الليالى ... على مَا شِئْت ‏من دَرك المعالى)‏
‏(فَلم يَك مِنْك شئ غير أَمر ... بلعن الْمُسلمين ‏على التوالى)‏
‏(فقابلك الْبلَاء بِمَا تلاقى ... فذق مَا تسْتَحقّ من ‏الوبال)‏
فضبط التَّارِيخ فَكَانَ فى ذَلِك الْيَوْم بِعَيْنِه وَتلك ‏السَّاعَة بِعَينهَا قد أَمر السُّلْطَان بِأَن يقطع إرباً إرباً ‏وَأَن يُوصل إِلَى كل مَكَان مِنْهُ عُضْو يدْفن فِيهِ ‏فَفعل بِهِ ذَلِك.
]اهـ

تمت حلقات الموضوع بفضل الله.


_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 4 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط