موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: الذهبى .. آراء غريبة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الجمعة سبتمبر 07, 2018 11:27 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس فبراير 26, 2004 3:38 pm
مشاركات: 1268
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا رسول الله وآله أجمعين
وبعد ....


كلما قرأت للذهبى ... استوقفتنى أمور عجيبة .. وآراء له غريبة .. ثم أرجع فى الحال إلى شيخه وصاحبه .. ابن تيمية ... فأجده متأثرا به .. وبالبلدى .. باهت عليه .

وصدق سيدنا ومولانا حضرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث قال :

( الرَّجُلُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ، فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِلُ ) أخرجه الترمذى وأحمد وأبو داود



وقوله صلى الله عليه وآله وسلم

( إِنَّمَا مَثَلُ جَلِيسِ الصَّالِحِ وَجَلِيسِ السُّوءِ .. كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِيرِ..

فحَامِلُ الْمِسْكِ ... إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ .. وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ .. وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً

وَنَافِخُ الْكِيرِ ... إِمَّا أَنْ يَحْرِقَ ثِيَابَكَ ... وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ رِيحًا خَبِيثَةً ) رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ




وطبعا التأثر بابن تيمية ما خرجش منه ... وخاصة فى مسألة التفضيل بين أزواج سيدنا ومولانا حضرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .. والميل لبنى أمية على حساب أهل البيت.


والحمد لله ... عندنا المرجع الرائع الجامع المبارك .. وهو كتاب (أخطاء ابن تيمية) لسيدنا ومولانا وصاحب الأفضال – بعد الله ورسوله – الدكتور محمود صبيح .. لا حرمنا الله منه فى الدنيا والآخرة


فقد ذكر فيه مسألة ابن تيمية ودخوله فى التقييم بين أمهات المؤمنين .. خاصة ستنا خديجة وستنا عائشة عليهن السلام .



نرجع ونقول ....


أنا عن نفسى .. شميت نفس ريحة المفاضلة .. والتقييم دى .. وكمان النزعة الأموية .. فى كلام الذهبى .. لما تكلم عن أمهات المؤمنين فى كتابه : سير أعلام النبلاء


فقال فى ترجمته عن السيدة أم حبيبة أم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان الأموية .. عدة أوصاف ..



تعالو نشوفها


قال فى سير أعلام النبلاء – طبعة الرسالة (2/ 218) (2/ 219)


أم حبيبة أم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان الأموية


السيدة المحجبة: رملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي.


مسندها: خمسة وستون حديثا. واتفق لها البخاري ومسلم على حديثين، وتفرد مسلم بحديثين .


وهي من بنات عم الرسول صلى الله عليه وسلم


ليس في أزواجه من هي أقرب نسبا إليه منها


ولا في نسائه من هي أكثر صداقا منها


ولا من تزوج بها وهي نائية الدار أبعد منها.



انتهى كلام الذهبى


يتبع بمشيئة الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الذهبى .. آراء غريبة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد سبتمبر 09, 2018 12:11 am 
غير متصل

اشترك في: الخميس فبراير 26, 2004 3:38 pm
مشاركات: 1268

تعالوا نتمعن فى كلام الذهبى .... لأنه يحتاج إلى نظر ...


1- قوله عنها – أعنى أم حبيبة أم المؤمنين - : السيدة المحجبة


مش فاهم يعنى إيه ( محجبة ) ؟؟!!!!


فمعروف ... إن كل أمهات المؤمنين ... غير أم المؤمنين ستنا أم حبيبة .. احتجبن ... وكلهن محجبات


سواء الحجاب المعروف .. وهو تغطية الرأس وسائر البدن ...


أو الحجاب بمعنى النقاب – وقد كان فرضا واجبا على أمهات المؤمنين ...


أو الحجاب بمعنى عدم ظهور أشخاصهن الكريمة المبجلة رضى الله عنهن وعليهن السلام بشكل دائم .. كباقى النساء



وكل هذه الأنواع كانت موجودة فى كل أمهات المؤمنين ... من غير تمييز .. ولا استثناء



تعالوا مثلا نشوف حكاية ستنا أم المؤمنين صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيٍّ رضى الله عنها


ففى صحيح البخاري ط الشعب (5/ 172) ... عَنْ حُمَيْدٍ الطَّوِيلِ :


سَمِعَ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ .. أَنَّ النَّبِيَّ صَلى الله عَلَيهِ وسَلمَ أَقَامَ عَلَى صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيٍّ بِطَرِيقِ خَيْبَرَ، ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ، حَتَّى أَعْرَسَ بِهَا، وَكَانَتْ فِيمَنْ ضُرِبَ عَلَيْهَا الحِجَابُ.


واضح جملة (ضُرِبَ عَلَيْهَا الحِجَابُ ) يعنى صارت من أمهات المؤمنين


وأخرج البغوى الأنوار في شمائل النبي المختار (ص: 669)


عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ قَالَ :


أَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَ خَيْبَرَ وَالْمَدِينَةِ ثَلاثًا يُبْنَى عَلَيْهِ بِصَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيٍّ .

قَالَ : فَدَعَوْتُ الْمُسْلِمِينَ إِلَى وَلِيمَتِهِ .. فَمَا كَانَ فِيهَا مِنْ خِبْزٍ وَلا لَحْمٍ .. أُمِرَ بِالأَنْطَاعِ فَأُلْقِيَ فِيهَا مِنَ التَّمْرِ وَالأَقِطِ وَالسَّمْنِ فَكَانَتْ تِلْكَ وَلِيمَتَهُ .

فَقَالَ الْمُسْلِمُونَ : إِحْدَى أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ أَوْ مِمَّا مَلَكَتْ يَمِينُهُ ؟

قَالُوا : إِنْ حَجَبَهَا فَهِيَ مِنْ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ .. وَإِنْ لَمْ يَحْجُبْهَا فَهِيَ مِمَّا مَلَكَتْ يَمِينُهُ

فَلَمَّا ارْتَحَلَ وَطَّأَ لَهَا خَلْفَهُ وَمَدَّ الْحِجَابَ بَيْنَهَا وبين الناس.



ونشوف كمان .. حكاية ستنا أم المؤمنين سودة بنت زمعة رضى الله عنها



ففى صحيح مسلم ط الجيل (7/ 6) ... عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ :


خَرَجَتْ سَوْدَةُ بَعْدَ مَا ضُرِبَ عَلَيْهَا الْحِجَابُ لِتَقْضِيَ حَاجَتَهَا .



ونشوف كمان .. حكاية ستنا أم المؤمنين جُوَيْرِيَةَ بِنْتَ الْحَارِثِ رضى الله عنها


ففى الطبقات الكبرى ط دار صادر (8/ 118) عَنِ الزُّهْرِيِّ قَالَ :


كَانَتْ جُوَيْرِيَةُ مِنْ أَزْوَاجِ رَسُولِ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلم ... وَكَانَ قَدْ ضَرَبَ عَلَيْهَا الْحِجَابَ ... وَكَانَ يَقْسِمُ لَهَا كَمَا يَقْسِمُ لِنِسَائِهِ .



وهنا السؤال للذهبى ....



إذا كان الحجاب فضيلة .. وهو فعلا كده .... وقوله فى ترجمة ستنا أم حبيبة ( المحجبة ) يعتبر من المناقب ...


طيب ... ليه ما وصفش بقية أمهات المؤمنين بهذا الوصف ...


يتبع بمشيئة الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الذهبى .. آراء غريبة
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد سبتمبر 09, 2018 11:17 pm 
غير متصل

اشترك في: الخميس فبراير 26, 2004 3:38 pm
مشاركات: 1268
وآدى الدليل من كلامه فى نفس الكتاب .... ما فيش زوجة من زوجات حضرة النبى صلى الله عليه وآله وسلم أم المؤمنين .. وصفها بالوصف ده ..... بصوا معايا

قال فى سير أعلام النبلاء ط الرسالة (2/ 109) عن ست الكل .. ستنا خديجة :

خديجة بنت خويلد بن أسد الأسدية


أم المؤمنين ... وسيدة نساء العالمين في زمانها.


بس خلاص ... من غير ما يوصفها بالمحجبة


يقول الفقير مريد الحق :


ولينا وقفة مع الذهبى فى هذا الوصف العجيب عن ستنا خديجة .. وهو قوله (وسيدة نساء العالمين في زمانها) .


يعنى إييييه : (في زمانها) ؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!



نرجع نكمل ... ونقول :

وقال فى سير أعلام النبلاء ط الرسالة (2/ 218) عن ستنا زينب بنت خزيمة :


زينب أم المؤمنين بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله الهلالية


فتدعى أيضا: أم المساكين؛ لكثرة معروفها أيضا.


بس خلاص ... من غير ما يوصفها بالمحجبة


وقال سير أعلام النبلاء ط الرسالة (2/ 211) عن ستنا زينب بنت جحش :


زينب بنت جحش بن رياب أم المؤمنين


وابنة عمة رسول الله -صلى الله عليه وسلم .


بس خلاص ... من غير ما يوصفها بالمحجبة .


وعلشان المسألة ما تخرجش .. وتبقى العميلة فيها تفضيل غير مبرر بالنسبة لباقى أمهات المؤمنين .. والميل الأموى يظهر ويبان ... وصف ستنا أم سلمة بوصف ( المحجبة ) ... على نفس طريقة ومنوال ابن تيمية .


بعد ما يقرب يتمسك ... تلاقيه يقول لك : بس أنا مش قصدى كده .. وأهل البيت دول حاجة عظيمة .. علشان مسلمين .. والمسلمين حلوين وزى الفل .


نرجع ونقول ...


علشان المسألة ما تتمسكش على الذهبى ... يقوم يدخل حد تانى ...



قال فى سير أعلام النبلاء ط الرسالة (2/ 201)


أم سلمة أم المؤمنين هند بنت أبي أمية المخزومية


السيدة، المحجبة، الطاهرة، هند بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن مرة المخزومية


بنت عم خالد بن الوليد سيف الله ؛ وبنت عم أبي جهل بن هشام.


وكفاية كده كلام على الوصف الأول ..... وهو ( المحجبة )


يتبع بمشيئة الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 3 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 3 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط