موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 66 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين أغسطس 23, 2010 11:51 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 11821
مكان: مصـــــر المحروســـة
[font=Tahoma][align=justify]
[تابع]

وقال أيضاً أبو عثمان :

[الحافظ أبو الطيب المكــى الفاسى : توســل بقوله " بمحمد ســـيد المرسلين " ذيل التقييد ( 1 / 69 ) ))
قلت : حمل صاحب الشبهة قول أبي الطيب على التوسل بالذوات تحكم ليس عليه دليل إذ اللفظ يحتمل هذه المعاني :
بذات محمد سيد المرسلين ، أو بجاه محمد سين المرسلين ، أو بالإيمان بمحمد سيد المرسلين ، أو بحب محمد سيد المرسلين ، بإتباع محمد سيد المرسلين .
فحمل اللفظ المعنى الذي يوافق الهوى دون دليل تحكم مردود ، وعلى كل حال متى كان فعل الحافظ أبي الطيب دليل شرعي ، ففعله هذا يستدل له ولا يستدل به في الأحكام الشرعية.]اهـ


أقول وبالله التوفيق:

بل كلامك هو الذي ينطوي على تحكم بلا دليل ، ومن كلامك وبنفس أسلوبك أقول لك :

فحمل لفظ التوسل على التوسل بالجاه أو بالإيمان أو بالحب أو بالاتباع دون دليل أو قرينة تحكم من غير دليل.

وأنت قد اعترفت بأن اللفظ يحتمل التوسل بالذات وهذا هو الأظهر والأصح والأصوب ، لأن اللفظ واضح "بمحمد سيد المرسلين" فلم يقل بجاه محمد أو بمحبة محمد أو بالإيمان بمحمد أو باتباع محمد.

فهناك توسلات لأئمة أعلام نصوا فيها على التوسل بالحرمة أو بالحق أو بالجاه ، فلو لم يكن هناك تمايز وتباين واختلاف بين هذا وبين القول "بمحمد" لما وجدت هذه العبارات من الأساس ولاكتفوا بقولهم "بمحمد" .

وإنني أوافقك بأن تحميل اللفظ المعنى الذي يوافق الهوى دون دليل تحكم مردود ، فأين دليلك على قولك ؟!!!!

وأين هي قرينتك التي صرفت بها قول هذا الإمام الجليل "بمحمد سيد المرسلين " إلى توسل بالجاه أو بالمحبة أو بالاتباع أو بالإيمان ؟!!!!!!!!

فسبحان مقسم العقول !!!!!!

أما عن قول أبو عثمان : [وعلى كل حال متى كان فعل الحافظ أبي الطيب دليل شرعي ، ففعله هذا يستدل له ولا يستدل به في الأحكام الشرعية .]اهـ

فكلام ساقط مردود عليه بما سبق وتقرر من أن التوسل جائز بالكتاب والسنة والإجماع ، فلا داعي للتلبيس والتدليس .

وأترك للقاريء أن ينظر إلى أسلوب أبو عثمان في الحديث عن إمام حافظ كالإمام أبي الطيب ، فقد نصب له أبو عثمان الميزان وأضحى أمثاله هم من يقيمون أقوال الأئمة الحفاظ .

وأصبحت أقوال الحافظ أبو الطيب يحتاج أن يستدل لها ، بعدما تطاول أمثال أبو عثمان لإثبات مخالفتها للكتاب والسنة !!!!!!!!!!!!!!!!!!

فحسبنا الله ونعم الوكيل

يتبع إن شاء الله
[/align]
[/font]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أغسطس 26, 2010 12:42 am 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 11821
مكان: مصـــــر المحروســـة
[font=Tahoma]
[align=justify][تابع]

وقال أيضاً أبو عثمان :

[- الحافظ ابن كثــير: توســل بقولــه "بمحمــد وآلــه" - البدايـة والنهايـة (13 / 192) ))

قلت : كاتب هذه الشبهة لا يتقي الله عز وجل بل لا يستح من خلقه وكما جاء في الحديث : (( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فاصنع ما شئت )) ، فهذا ليس كلام ابن كثير رحمه الله بل كلام محمود بن يوسف الأمعاني ، وقد نقل ابن كثير كلامه كما نقله عن ابن الساعي وهذا نص كلام ابن كثير: (( قال ابن الساعي: وقرأت بخط العدل محمود بن يوسف بن الأمعاني شيخ حرم المدينة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة والسلام، يقول: إن هذه النار التي ظهرت بالحجاز آية عظيمة، وإشارة صحيحة دالة على اقتراب الساعة، فالسعيد من انتهز الفرصة قبل الموت، وتدارك أمره بإصلاح حاله مع الله عز وجل قبل الموت ، وهذه النار في أرض ذات حجر لا شجر فيها ولا نبت، وهي تأكل بعضها بعضا إن لم تجد ما تأكله، وهي تحرق الحجارة وتذيبها، حتى تعود كالطين المبلول، ثم يضربه الهواء حتى يعود كخبث الحديد الذي يخرج من الكير، فالله يجعلها عبرة للمسلمين ورحمة للعالمين، بمحمد وآله الطاهرين )) [ البداية والنهاية ص 340 / 17 ]

فكيف ساغ لصاحب الشبهة أن ينسب هذا القول إلى ابن كثير ؟؟!!]
اهـ

أقول وبالله التوفيق :

أُرخ لهذه الواقعة على أنها حدثت في سنة أربع وخمسين وستمائة كما ذكر ذلك ابن كثير في ذات الموضع من كتابه البداية والنهاية.

بغض النظر عمن قال هذا التوسل "بمحمد وآله الطاهرين" فإن ذلك يوضح لنا أن مثل هذا التوسل وبتلك الصيغة كان أمر شائعاً ومتداولاً في ذلك الوقت – القرن السادس الهجري – ، ولأن كل قرن هو خير مما يليه – كما ورد ذلك في حديث شريف – فإن ذلك يوضح مدى ما أثاره ابتداع ابن تيمية في هذه المسألة في القرن الثامن ، سيما وأن هذا التوسل بهذه الصيغة منقول عن أئمة أعلام.

نقل ابن كثير هذا التوسل مقراً له – ولذلك قرائن ستأتي تفصيلاً – عن ابن الساعي الذي نقله عن العدل محمود بن يوسف بن الأمعاني شيخ حرم المدينة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة والسلام.

وبالطبع فإن محمود بن يوسف الأمعاني – والذي وصفه ابن الساعي بالعدل – وهو شيخ الحرم المدني – على ساكنه أفضل الصلاة والسلام – كان من العلماء الكبار ، وإلا لما وليّ هذا المنصب في زمن كان يعج بالعلم والعلماء لا في زمن أبو عثمان وأشباهه. ويدلل هذا على أن التوسل وبهذه الصيغة لا مانع له لدى العلماء وأئمة الدين

ابن كثير الذي يحاول أبو عثمان أن ينفي عنه أنه ممن توسل بالنبي وآل بيته الأطهار – عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام – هو الذي صحح حديث مالك الدار – والذي فيه توسل واستغاثة صريحة – بالحبيب المصطفى – صلى الله عليه وعلى آله وسلم – في قبره الشريف الأنور ، وقال عنه في كتابه البداية والنهاية (7/ 105) : وهذا إسناد صحيح .

وابن كثير الذي يحاول أبو عثمان أن ينفي عنه أنه ممن توسل بالنبي وآل بيته الأطهار – عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام – هو من نقل في كتابه البداية والنهاية ( 13 / 221 ، 222) ما يلي مقراً له حيث قال : [قال الشيخ شهاب الدين أبو شامة: " ومن كتاب شمس الدين بن سنان بن عبد الوهاب بن نميلة الحسيني قاضي المدينة إلى بعض أصحابه: لما كانت ليلة الأربعاء ثالث جمادى الآخرة حدث بالمدينة بالثلث الأخير من الليل زلزلة عظيمة أشفقنا منها، وباتت باقي تلك الليلة تزلزل كل يوم وليلة قدر عشر نوبات، والله لقد زلزلت مرة ونحن حول حجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم اضطرب لها المنبر إلى أن أوجسنا منه إذ سمعنا صوتاً للحديد الذي فيه، واضطربت قناديل الحرم الشريف، وتمت الزلزلة إلى يوم الجمعة ضحى، ولها دوي مثل دوي الرعد القاصف، ثم طلع يوم الجمعة في طريق الحرة في رأس أجيلين نار عظيمة مثل المدينة العظيمة، وما بانت لنا إلا ليلة السبت وأشفقنا منها وخفنا خوفاً عظيماً، وطلعت إلى الأمير كلمته وقلت له: قد أحاط بنا العذاب، ارجع إلى الله تعالى، فأعتق كل مماليكه ورد على جماعة أموالهم، فلما فعل ذلك قلت: اهبط الساعة معنا إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فهبط وبتنا ليلة السبت والناس جميعهم والنسوان وأولادهم، وما بقي أحد لا في النخيل ولا في المدينة إلا عند النبي صلى الله عليه وسلم، ثم سار منها نهر من نار، وأخذ في وادي أجيلين وسد الطريق ثم طلع إلى بحرة الحاج وهو بحر نار يجري، وفوقه جمر يسير إلى أن قطعت الوادي وادي الشفا، وما عاد يجئ في الوادي سيل قط لانها حضرته نحو قامتين وثلث علوها، والله يا أخي إن عيشتنا اليوم مكدرة والمدينة قد تاب جميع أهلها، ولا بقي يسمع فيها رباب ولا دف ولا شرب، وتمت النار تسيل إلى أن سدت بعض طريق الحاج وبعض بحرة الحاج، وجاء في الوادي إلينا منها يسير وخفنا أنه يجيئنا فاجتمع الناس ودخلوا على النبي صلى الله عليه وسلم وتابوا عنده جميعهم ليلة الجمعة.... قال أبو شامة : فظهر في أول جمادى الآخرة سنة أربع وخمسين وستمائة ووقع في شرقي المدينة نار عظيمة – وفيها – ثم ظهرت عندنا بالحرة وراء قريظة على طريق السوارقية بالمقاعد مسيرة من الصبح إلى الظهر نار عظيمة تنفجر من الأرض فارتاع لها الناس روعة عظيمة ثم ظهر لها دخان عظيم في السماء ينعقد حتى يبقى كالسحاب الأبيض فيصل إلى قبل مغيب الشمس من يوم الجمعة ثم ظهرت النار لها ألسن تصعد في الهواء إلى السماء حمراء كأنها القلعة وعظمت وفزع الناس إلى المسجد النبوي وإلى الحجرة الشريفة واستجار الناس بها وأحاطوا بالحجرة وكشفوا رؤوسهم واقروا بذنوبهم وابتهلوا إلى الله تعالى واستجاروا بنبيه عليه الصلاة والسلام .]اهـ مختصرا

وابن كثير الذي يحاول أبو عثمان أن ينفي عنه أنه ممن توسل بالنبي وآل بيته الأطهار – عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام – هو من نقلي مايلي في تفسيره (1/520-521) محتجاً به في شرح معنى الآية 64 من سورة النساء حيث قال : [وقد ذكر جماعة منهم الشيخ أبو نصر بن الصباغ في كتابه الشامل الحكاية المشهورة عن العتبي قال : كنت جالسا عند قبر النبيصلى الله عليه وسلم فجاء أعرابي فقال :السلام عليك يا رسول الله سمعت الله يقول {وَلَوْ أنَّهُمْ إِذ ظَلَمُوا أنْفُسَهُمْ جآءوك فاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ واسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِيماً}وقد جئتك مستغفرا لذنبي مستشفعا بك إلى ربي ثم أنشأ يقول :[/align]

[align=center]يا خير من دفنت بالقاع أعظمه فطاب من طيبهن القاع والأكم
نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه فيه العفاف وفيه الجود والكرم[/align]

[align=justify]ثم انصرف الأعرابي فغلبتني عيني فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقال يا عتبي إلحق الأعرابي فبشره أن الله قد غفر له . " اهـ

ولذلك بعد ما تقدم من قرائن فلا غضاضة من القول بأن ابن كثير قد توسل بالنبي المختار وآل بيته الأطهار ، حال كونه نقل هذا التوسل بهذه الصيغة عن أئمة كبار على سبيل الإقرار وقرينة ذلك ما سبق وتقدم.

أما عن تسفل أبو عثمان في حديثه فيكفي لنا أن نقول له : سلاماً سلاماً.

يتبع إن شاء الله.[/align]
[/font]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة:
مشاركة غير مقروءةمرسل: الخميس أكتوبر 28, 2010 9:41 pm 
غير متصل

اشترك في: الأحد سبتمبر 18, 2005 12:40 am
مشاركات: 11821
مكان: مصـــــر المحروســـة
[font=Tahoma][align=justify]
ولعله خير ختام لهذا الموضوع هو هذا النقل عن الألباني ، حال كون من سقنا أقوالهم سابقاً من أئمة الأمة لا يمثلون أو تمثل أقوالهم حجة لدى أبو عثمان وأشباهه – وإن ادعوا غير ذلك ، فحالهم يكذب مقالهم –

[السؤال الثاني يقول : ينقل عن الإمام أحمد أنه يجيز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم ، فما صحة ذلك وما رأيكم؟

الإجابة : أما صحة ذلك على الطريقة الحديثية فلا نستطيع إثباتها، وليس كل قول ينقل عن إمام من أئمة المسلمين بإمكاننا أن نثبته على طريقة علماء الحديث .

ولكن لا يسعنا إلا أن نعتمد على العلماء الذين سبقونا زمناً وعلمناً لا يسعنا إلا أن نعتمد عليهم فيما ينقلونه من أخبار ومن روايات ،حتى يتبين لنا خطؤهم في ذلك النقل .

كون الإمام أحمد رحمه الله أجاز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم أذكر أنني قرأت ذلك قديماً في رسالة التوسل والوسيلة لشيخ الإسلام ابن تيمية ، فهو ينقل ذلك كقول للإمام أحمد ومستنده في ذلك حديث الأعمى .

وكما قلت آنفاً ، مادام ابن تيمية ينقل ذلك وهو موضع ذي ثقة والاعتماد عليه فيما ينقل ، نحن نقول بما نقل حتى يثبت عندنا ضعف ما نقل ، هذا بالنسبة إلى جواب السؤال.
]اهـ

قلت :

وقد أتبع الألباني ذلك الكلام بسقط من القول فاسمعه على الرابط التالي:

إثبات الألباني تجويز الإمام أحمد للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وعلى الرغم من ذلك فهو يخطيء الإمام أحمد

فاتضح أحبتي في الله مما سبق نقله ومن القول الأخير للألباني أن سبيل المدعو أبو عثمان والذي اتخذه في فهم هذه الجملة من التوسلات هو سبيل خاطيء وشاذ حتى بالنسبة لأحد أئمتهم ورموزهم.

والحمد لله أولاً وآخراً.[/align]
[/font]

_________________
رضينا يا بني الزهرا رضينا
بحبٍ فيكمو يرضي نبينــــا



يَا رَبِّ

إِن كَانَ لاَ يَرجُوكَ إِلاَّ مُحسِــــنٌ
فَمَن الَّذِى يَدعُو وَيرجو المُجرِمُ


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 6 . التوسل بالنبي قربة العلماء والأولياء والصالحين
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأربعاء مايو 23, 2012 2:06 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء إبريل 10, 2007 11:42 pm
مشاركات: 482
التوسل بالنبى صلى الله عليه و سلم و آل البيت من أقوى الأسباب إلى الله تعالى

لأن الواحد فينا محمل بالذنوب و الخطايا و هو مش دارى

و لما نقوم بالأعمال الصالحة لا ندرى أهى مقبولة عند الله سبحانه و تعالى أم لا

اذن محتاجين وسيلة إلى الله و الوسيلة الى الله هى سيدنا النبى و آل البيت و الأولياء الصالحين

قال سبحانه و تعالى " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و ابتغوا اليه الوسيلة "

فنحن نقول لربنا عز و جل اذا كنت لا تقبلنا بسبب ذنوبنا و سوء أدبنا فتقبلنا يارب عشان خاطر الطاهر المعصوم و أولاده المطهرين عليهم السلام

طب و ايه العلاقة بيينا و بين حضرته صلى الله عليه و آله هو نبى و احنا لينا أعمالنا

العلاقة بيننا و بينه أننا آمنا به و أحببناه

فهناك رابطين شديدين هما الإيمان به و حبه

فيارب اوهبنا له و شفعه فينا

و طبعاً لأن التوسل بياخد بيد الغريق الى النجاه بإن الله تعالى

فإن الشيطان لا يمكن يسيبك تنجو و لازم يخليك غريق دايماً

فيقطع عليك سبب التوسل

فيطلع لك ابن تيمية و أتباعه يحرموا التوسل

فلا تسمعوا كلام ابن تيمية و ابن عبد الوهاب و أتباعهم


و صلى الله و سلم على وسيلة الخلائق كلها إلى رب العرش العظيم يوم الهول العظيم




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 6 . التوسل بالنبي قربة العلماء والأولياء والصالحين
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 31, 2012 1:54 pm 
غير متصل

اشترك في: الاثنين ديسمبر 03, 2012 3:42 pm
مشاركات: 250
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله .. وبعد
وكم لله من لطفٍ خفيٍّ
يَدِقّ خَفَاهُ عَنْ فَهْمِ الذَّكِيِّ
وَكَمْ يُسْرٍ أَتَى مِنْ بَعْدِ عُسْرٍ
فَفَرَّجَ كُرْبَة َ القَلْبِ الشَّجِيِّ
وكم أمرٍ تساءُ به صباحاً
وَتَأْتِيْكَ المَسَرَّة ُ بالعَشِيِّ
إذا ضاقت بك الأحوال يوماً
فَثِقْ بالواحِدِ الفَرْدِ العَلِيِّ
تَوَسَّلْ بالنَّبِيِّ فَكُلّ خَطْبٍ
يَهُونُ إِذا تُوُسِّلَ بالنَّبِيِّ
وَلاَ تَجْزَعْ إذا ما نابَ خَطْبٌ
فكم للهِ من لُطفٍ خفي

_________________
صورة

كرام ياآل البيت


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: 6 . التوسل بالنبي قربة العلماء والأولياء والصالحين
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين يناير 07, 2013 8:21 pm 
غير متصل

اشترك في: السبت سبتمبر 22, 2012 9:13 pm
مشاركات: 222
مكان: الجزائر
بارك الله فيك سيدنا الشريف
والله لاينكر هذا الحشد من الادلة الا جاحد اعمى وان كان ممن يوصفون بالعلم فانه اعمى البصيرة
انها لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور
مرة آخرى اعانكم الله سيدي الشريف وسدد خطاكم


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 66 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط