موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: من أعلام النساء ( السيدة أسماء بن سيدنا أبى بكر)
مشاركة غير مقروءةمرسل: السبت سبتمبر 21, 2019 12:14 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 3781


أسما بنت أبى بكر الصديق رضى الله تعالى عنهما

وهى ذات النطاقين ، أسلمت قديما بمكة ، وبايعت ، قيل : أسلمت بعد سبعة عشر إنسانا وإنما سميت ذات النطاقين لأنها شقت نطاقها ليلة خروج النبى صلى الله عليه وسلم مهادرا ، فجعلت واحدا شدادا لسفرته ، والآخر عصاما لقربته وقيل : جعلت النصف الآخر نطاقا لها - وهى أم عبد الله بن الزبير ، وكانت أمرأة صالحة ، كانت تمرض المرضة فتعتق كل مملوك لها ، وقال عبد الله بن الزبير / ما رأيت امرأتين قط أجود من عائشة وأسماء ، وجودهما مختلف ، أما عائشة رضى الله عنها ، فكانت تجمع الشىء إلى النشىء حتى إذا اجتمع عندها قسمته ن ,اما أسماء رضى الله عنها فكانت لا تمسك شيئا لغد - قال عروة : دخلت على أسماء وهى تصلى ، فسمعتها وهى تقرأ هذه الآية ( فمن الله علينا ووقانا عذاب السموم ) فاستعاذت فقمت وهى تستغفر ، فلما طال على ، أتيت السوق ، ثم رجعت وهى مكانها تستعيذ

وقالت أسماء : لما خرج رول الله صلى الله عليه وسلم وخرد أبو بكر معه احتمل أبو بكر ماله كله معه – خمسة آلاف ، أو ستى آلاف درهم – فانطلق بها معه ، قالت : فدهل علينا جدى أبو قحافة ، وقد ذهب بصره ، فقال : والله إنى لأراه قد فجعكم بماله مع نفسه . قالت : قلت : كلا يا أبة ، إنه قد ترك لنا خيرا كثيرا ، وأخذت أحجارا ، فوضعتها فى كوة كان ابى يضع فيها ماله ، ثم وضعت عليها ثوبا ، ثم أخذت بيده فقلت : ضع يدك على هذا المال ، فوضع يده ، فقال : لا بأس ، إن كان ترك لكمم هذا فقد أحسن ، ففيه لكم بلاغ . قالت : والله ما ترك لنا شيئا ، ولكنى أردت أن أسكن الشيخ بذلك .

وقالت : لما خرد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأبو بكر أتانانفر من قريش ، فيهم أبو جهل ، فوقفوا على باب أبى بكر ، فخرجت إليهم ، فقالوا : أين أبوك يا ابنة أبى بكر ؟ قلت : لا أدرى والله أين أبى . قالت ك فرفع أبو جهل يده – وكان فاحشا خبيثا – فلطم خدى لطمة خر منها قرطى ، ثم أنصرفوا

.وقال القاسم بن محمد : كانت أسماء مع جوار لها وقد ذهب بصرها ، فقالت : أين الحجاج ؟ قلنا : ليس هاهنا . قالت : مروة فليأمر لنا بهذه العظام ، فإنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن المثلة . قلنا : إذا جاء قلنا له ، قالت : فأخبروه بأنى سمعت النبى صلى الله عليه وسلم يقول : إن فى ثقف كذابا ومبيرا ( رواه ابن سعد وأبو نعيم )

وقال عبد الله بن أبىمليكة : أتيت أسماء بعد قتل ابنها ، فقالت بلغنى أنهم صلبوا عبد الله منكسا ، فلوددت أنى لا أموت حتى يدفع إلى فأغسله وأحنطه وأكفنه ،فلم يلبثوا أن جاء كتاب عبد الملك أن يدفع غلى أهله ، فأتى به أسماء فغسلته وطيبته وحنطته ثم دفنته

( أخرجه أبو نعيم فى حلية الأولياء )

وقال أيوب : فحسبت فعاشت بعد ذلك ثلاثة أيام ، وذلك سنة ثلاث وسبعين بمكة .



أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ مشاركة واحده ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط