موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: الإمام البوصيرى رضى الله تعالى عنه وقدس الله سره
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 6:32 am 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 3759

الإمام البوصيرى
( 608 – 694 )



يقول حسن قاسم فى طبقاته


الإمام الربانى ، والعارف الصمدانى ، الأستاذ الفاضل ، والملاذ الكامل ، شمس الملة وبرهان الأمة ، شيخ المحققين ، وملاذ أهل التمكين ، ذو المعارف الربانية والمواهب الصمدانية

أبو عبد الله شرف الدين محمد بن سعيد بن حماد الدلاصى الصنهاجى الشاذلى البوصيرى قدس الله سره

ولد رضى الله عنه بدلاص أول شهر شوال سنة ثمان وست مئة ، وكان ابواه قدما من المغرب فاستوطنا هذه البلدة ، فنشأ رضى الله عنه فى حجر أبيه حتى ترعرع ومال إلى العلم ، فحقظ القرآن وبعض المتون ، وقدم الأزهر ، وحضر على مشايخ العصر حتى كملت معالمه ، فأجازوه فأتى ودرس ، وصارت له هيبة عظيمة ، وبرع فىالنظم حتى فاق أهل عصره ، وكانت له همة عالية

وكان فى بدايته من مقربات السلاطين ، وله عندهم الحظوة التامة مقبولا فيما بينهم ، وكان يمدحهم بالشعر الرقيق ، ويهجوا أعدائهم ، وانقطع إلى التصوف ، ومال إليه ، فسلك على يد المربى سيدى أبى العباس المرسى قدس الله سره ، وأخذ عنه علم الحقائق والأسرار ، حتى لوحظ بالأنوار والأسرار ، وبدت عليه إشارات الولاية ، وألوبة الهداية ، فعظمت هيبته ، وأجلته العيون والأنظار ، وشدت إليه الرحال من جميع الأمصار ، وعمل القصائد البديعة ، والموشجات الغريبة فى مدح حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم ويكفى فى فضلة بردته الميمية المشهورة ، وهى قصدية لم يأت بمثلها أحدا ، لا من قبله ولا من بعده ، وهى من الأسرار ، اعتنت بشأنها مشايخ الطرق ، وذكروا لها فضائل وخواص وأسرار ، وقد ذكرنا ما لها من الخواص والأسرار فى كتاب مستقل ، سميناه ( تحفة الراغبين ونزهى الطالبين فى خواص قصيدة الستاذ شرف الدين ) فمن أراده فليطلبه حيث يوجد

بلغ رضى الله عنه مقام الغوثية الكبرى ، ودام له الاجتماع بحضرة النبى صلى الله عليه وسلم فى اليقظة والمنام


وكان إذا مشى رضى الله عنه فى الأزقة تندلق الناس عليه ، يقبلون يديه حتى الصغار ، وكانت تشم رائحة جسده روائح طيبة

وكان رضى الله عنه يرتدى الملابس الحسناء ، منور الشيبة ، بسام الثغر ، طلق الوجه ، جميل اللقاء ، متواضعا زاهدا ، ذا عفة ووقار

أخذ عنه جماعة من أفاضل العصر

توفى رضى الله عنه وأرضاه بإسكندرية سنة أربع وتسعين وست مئة

وله مقام يزار ، ومسجد تقام فيه شعائر أمى المختار ، وتتساقط على ضريحه أنوار وأسارا تبدو للزائرين ، والمتوسل به إلى الله لا شك من الناجين ، اللهم نتوسل إليك أن تعطف علينا قلب مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم

وقد ذكره جدى حسن قاسم أيضا فى عدة مقالات بمجلة الإسلام سنة 1936 م وقد نقلتها فى كتابى مقامات آل البيت وأولياء الله الصالحين بمحافظة الأسكندرية




أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: الإمام البوصيرى رضى الله تعالى عنه وقدس الله سره
مشاركة غير مقروءةمرسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 12:25 pm 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 5221
بوركت يا شريف قاسم
ـــــــــــــــــــــــــــــ
(( اللّهُمّ صلِّ على سيِّدِنا مُحمّدٍ
(م) الْملاذِ الأفْخم*
(ح) حارفِيهِ كُلُّ مُغْرم*
(م) منْجاةِ الْهالِكِين *
(د) دلِيلِ الْحائِرِين*
فصلِّ اللّهُمّ عليْهِ فِي كُلِّ لمْحةٍ ونفسٍ وحين*
بِقدْرِعظمةِ ربِّ الْعالمِين*
وعلى آلِهِ وصحْبِهِ وسلِّمْ تسْلِيمًا كثِيرًا
والْحمْدُ للهِ ربِّ الْعالمِين ))

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط