موقع د. محمود صبيح

منتدى موقع د. محمود صبيح

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين



إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: سيدى إبراهيم الدسوقى رضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الأحد ديسمبر 16, 2018 1:50 pm 
غير متصل

اشترك في: الثلاثاء يناير 06, 2009 4:44 pm
مشاركات: 3759

سيدى إبراهيم الدسوقى
( .... – 676 هـ )

قال حسن قاسم

ولنا فيه نسب وقد ذكره فى ذيل الجبرتى عام 1948م

وقد ذكرته فى المستفاد من العلماء والأولياء 2018 م



القرشى الحسينى الهاشمى الشاذلى ابن سيدى أبى المجد ، ألفت فى مناقبة مؤلفات بلغت حد التواتر ، ذكرت من فضائله ما لا يحصره العقول ، والحق أن ما ذكره فهو نقطة فى بحر زاخر تلاطمت أمواجه ، وتكفينا شهرته فى العالم الإسلامى بأسره .

كان قدس الله سره من صدور المقربين ، وكان صاحب كرامات ظاهرة ومقامات فاخرة ، ومآثر ظاهرة ، وبصائر باهرة ، وأحوال خارقة ، وأنفاس صادقة ، وهمم عليه ، وخرق له العادات ، وأنطقه بالمغيبات ، وأظهر على يديه العجائب ، وصومه فى المهد ، قدس الله سره العالى

ومن كلامه قدس الله سره : أنا موسى فى مناجاته ، أنا على فى حملاته ، أنا كل ولى فى الأرض ، جميعهم بيدى ، أنا بيدى أبواب الناس غلقتها ، أنا بيدى جنة الفردوس فتحتها ، أنا تجلى على ربى ليلة ولادتى ، وقال : غدا أول الشهر صم يا إبراهيم . فضمت وأنا ابن ليلة واحدة ، أنا فككت طلاسم سورة الأنعام التى لم يقدر على فكها الشاذلى خالى
( والطلاسم : ( جمع الطلسم : السر المكتوم – و – نقوش تنقش على اجساد خاصة فى اوقات مناسبة بكيفيات ملائمة لحوائج معولمة يزعمون انها ترد الأذى )

وكلامه رضى الله عنه كله من هذا القبيل على لسان الحال نفعنا الله به

ومناقبة كثيرة ذكرنا منها جملة بقصد التبرك ، كان قدس الله سره لم يغفل قط عن المجاهدة ، وكان غذغ مر فى الأسواق له هيبة عظيمة لكل من رآه ، وكانت الناس تهاب أباه سيدى أبا المجد القرشى وذلك لما فى ظهره ، وبشرته الأولياء قبل مولده ، وقيل له ك سيولد لك ولد يكون لع شأن عظيم

توفى رحمه الله سنة ست وسبعين وست مئة ، وله الشهرة التامة عند أهل مصر من مشرقها لمغربها ، وتظهر كرامات كثيرة لزائريه ، ومن أراد الوقوف على حقيقته فعليه ( بالجوهرة المصونة ) له ، فقد تكلم فيها قدس الله سره بأسرار لم تخطر على بال ، وأباح فيها مشاهداته فى حضرة الجلال وحضرة الكمال ما يبهر عقول الرجال ، أمدنا الله بمدده ، وأماتنا على حبه ، ومتعنا بأنواره ، والنزول بأعتابه . آمين





أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: سيدى إبراهيم الدسوقى رضى الله تعالى عنه
مشاركة غير مقروءةمرسل: الاثنين ديسمبر 17, 2018 9:37 am 
غير متصل

اشترك في: الأربعاء فبراير 03, 2010 12:20 am
مشاركات: 5221
(من فيض سورة هود سورة هود عليه السلام)
ـــــــــــــــــــــــــــــ
{ الر }
اللّهُمّ صلِّ وسلِّمْ وبارِكْ على سيِّدِنا مُحمّدٍ
(ا) ألِفِ الإِحْكام*
(ل) لامِ التّفْصِيلِ والأحْكام*
(ر) راءِ الْبِشْرِ والإِعْلام*
صلاةً تتوالى عليْهِ مدى اللّيالِي والأيّام*
لاعدّ لها ولاحصْر ولاتُحْصِيها الأقْلام*
اللّهُمّ صلِّ وسلِّمْ وبارِكْ عليْهِ صلاةً ترْزُقُنا بِها النّجاة مِنْ طُوفانِ الأوْهامِ إِلى مرْسى السّلام*
وترْزُقُنا بِها التّوْفِيق والإِنابة على الدّوام*
حتّى نكُون لِلْموْعِظةِ والذِّكْرى مِنْ أهْلِ الأفْهام*
اللّهُمّ صلِّ وسلِّمْ وبارِكْ عليْهِ صلاةً تجْعلُنا بِها مِنْ السُّعداءِ الْفائِزِين بِعطاءِ ذِي الْجلالِ والإِكْرام*
مع منْ تاب مع الْحبِيبِ الْمُصْطفى واسْتقام*
وأذْهِبْ سيِّئاتِنا وكُنْ لنا بِالْجُودِ والإِنْعام*
وارْزُقْنا جِوارهُ صلّى اللهُ عليْهِ وآلِهِ وسلّم فِي أعْلى مقام*
وحسِّنْ لنا بِها الْبدْء والْخِتام ))

_________________
صلوات الله تعالى تترى دوما تتوالى ترضي طه والآلا مع صحب رسول الله


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 2 مشاركة ] 

جميع الأوقات تستخدم GMT + ساعتين


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
© 2011 www.msobieh.com

جميع المواضيع والآراء والتعليقات والردود والصور المنشورة في المنتديات تعبر عن رأي أصحابها فقط